وزراء دول البلطيق يطالبون ألمانيا بإرسال دباباتها إلى أوكرانيا

قامت وزارة الخارجية لدول البلطيق بمطالبة ألمانيا بإرسال دباباتها ليوبارد إلى أوكرانيا في أسرع وقت ممكن , حيث صرح وزراء خارجية لاتفيا وإستونيا وليتوانيا عن أمكانية تحقيق السلام و انهاء الصراعات عن طريق تدخل ألمانيا ,حيث تتحمل ألمانيا ، بصفتها القوة الأوروبية الرائدة ، مسؤولية خاصة في هذا الشأن, و مطالبة برلين بأرسال دبابات ليوبارد لأوكرانيا و ذلك من أجل أنهاء الحرب الروسية الأوكرانية , و عودة الأستقرار مرة اخري في أوروبا , اليكم التفاصيل في الفقرات التالية .

مطالبة ألمانيا بإرسال دباباتها إلى أوكرانيا

وجب الذكر , تتعرض ألمانيا الي ضغط كبير و ذلك لتسليم دفعة من دباباتها القتالية ليوبارد إلى أوكرانيا ، و ذلك بهدف أنهاء الحرب الروسية الاوكرانية التي مستمرة من أحدي عشر أشهر حتي الأن ,و قامت واشنطن وحلفاؤها الغربيون بالضغط علي على برلين لإرسال دبابات ليوبارد 2 لأوكرانيا , او ان تأذن الي برلين التي تمتلكها بالقيام بعملية ارسال الدبابات , حيث أشتدت الحرب بين روسيا و اوكرانيا في الأونة الأخيرة.

و طبقا للأحصائيات , يوجد حوالي عدد 2000 دبابة ليوبارد 2 في ثلاثة عشرة دولة في مختلف انحاء اوروبا , و لكن يشترط علي هذه الدول الحصول علي موافقة برلين لتصدير اي من الدبابات الي اوكرانيا , و لكن ما زالت ترفض برلين هذه المطالبات .

تصريحات ألمانيا والولايات المتحدة:

  • تجدر الاشارة الي , انه قد صرح المستشار الألماني أولاف شولتزعلي ضرورة اتفاق جميع أعضاء الحلف الغربي , و في الجانب الأخر صرح مسئولون في المانيا بعدم قبول هذه الدعوات حتي تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بارسال بعض الدبابات الي كييف .
  • قامت واشنطن برفض ارسال اي من الدبابات الي كييف , و صرحت وزارة الدفاع الامريكية بأسباب الرفض إرسال دبابات "أبرامز" إلى أوكرانيا.

حرب روسيا وأوكرانيا

بعد أستمرار القتال بين روسيا و اوكرانيا لمدة 11 شهرًا ، انخفضت اعداد الدبابات التي يقوم باستخدمها الجيش الأوكراني في حربه ضد روسيا , حيث فقد الكثير منها في القتال وسُحب الكثير منها من الخدمة لعدم توافر قطع غيار ، منذ ذلك الحين, تعد جميع أسلحة أوكرانيا قبل الغزو الروسي لذلك البلد في شهر فبراير الماضي جاءت من فلول المرحلة السوفيتية ، و تعتبر روسيا هي المورد الوحيد لقطع الغيار.