كارلوس غصن
كارلوس غصن

اللبناني كارلوس غصن يشرح المعاناة التي مر بها وما هي أسباب هروبه من اليابان

أقام كارلوس غصن، مؤتمر صحافي، شرح فيه المعاناة التي عاشها في زنزانة انفرادية داخل سجن في اليابان، قائلا: "أمضيت 130 يوماً في زنزانة انفرادية، لا يوجد فيها نوافذ، لم أكن أعلم نهاري من ليلي، أخرج فقط 30 دقيقة في اليوم".

وتابع غصن قائلا: "كان يسمح لي بالاستحمام يومين فقط في الأسبوع، لم أحصل على الأدوية التي أحتاجها، وتم منعي من التواصل مع عائلتي. كنت أخضغ للاستجواب يومياً لمدة 8 ساعات بدون حضور محامٍ، وقيل لي إن المحاكمة سوف تستغرق 5 سنوات على الأقل داخل اليابان، فلم يكن لدي خيارات إما الموت في اليابان أو الهروب منها".

وتابع كارلوس في مؤتمره: "تم توقيفي بسبب تعويض لم يتم تسديده بعد، وتم إصدار مذكرة توقيف بحق زوجتي بسبب إعلان وضعته قبل 9 أشهر".

وكشف ايضاً: "لدينا لائحة بكل التهم والتصرفات غير اللائقة التي قام بها الادعاء ضدي، وأحد محامي الدفاع عني في اليابان أكد لي أنه لن يتم إلغاء هذه القضية لأن ذلك لم يحصل أبدا في تاريخ القضاء الياباني".

وتابع بحسرة: "كنت رهينة لدى اليابان التي خدمتها لمدة 17 عاما وأعدت إحياء شركة، لم يكن من الممكن إعادة إحيائها".

وتابع: "أنا لم أهرب من اليابان، بل هربت من الاضطهاد الذي عشته ، وهذا القرار هو الأكثر صعوبة في حياتي"، مضيفاً: "لقد تعرضت لضغوط خلال التحقيقات في اليابان، وتم تهديدي بمضايقة عائلتي ولا يجوز أن يعتمد النظام القضائي على فكرة الانتقام".

وقال: "توقيفي خلال الأشهر الأخيرة جاء نتيجة خطة قام بوضعها المديرون في شركة "نيسان"، وأشدد على أنني "لست فوق القانون ولم أهرب من وجه العدالة بل من اللاعدالة ومن الاضطهاد السياسي".