أحتلال المغرب موقعا مهما في المؤشر الدولي للطاقة المتجددة.

من الجدير بالذكر ان المغرب يتبوأ مركزا مرموقا في مؤشر دولي للطاقة المتجددة , و في حديثنا هذا سوف نعرض التفاصيل حيث تبوأ المغرب المرتبة التاسعة عشرة عالميًا، في مؤشر جاذبية الدولة للطاقة المتجددة، إلى جانب الاقتصادات الكبرى، وفق ترتيب شركة الاستشارات "إيرنست أند يونغ EY".

معدل الناتج المحلي الإجمالي المغربي

  • تفوّق المغرب بذلك على اليونان والدنمارك والأردن وتشيلي وأيرلندا وأستراليا في الترتيب، بالإضافة إلى السوق الأكثر جاذبية في العالم للاستثمارات المتجددة، وهي الولايات المتحدة، التي احتلت المرتبة الواحدة والثلاثين خلف البرازيل والصين.
  • خلال العام الماضي، سَجلت إمدادات الطاقة المتجددة في المغرب زيادة سنوية، بنسبة 10 في المئة لتصل إلى 19% من إجمالي سوق الطاقة.
  • مع ثلاثة آلاف ساعة من أشعة الشمس في السنة، يعَدّ المغرب في وضع جيد للاستفادة من الطاقة الشمسية،لكن من المتوقع أن تتجاوز طاقة الرياح الطاقة الشمسية في العقد المقبل، مع تطوير محطات طاقة الرياح البرية والبحرية الكبيرة، في المغرب.
  • يؤكد الترتيب العالي للمغرب في المؤشر، التقارير السابقة التي تؤكد الدور الرائد للبلاد، في تطوير البنية التحتية للطاقة المتجددة في إفريقيا، وخفض تكاليف الإنتاج مع جعل الطاقة النظيفة في متناول الكل.

تجربة مشجعة

و في هذا الصدد صرح رئيس قسم هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة في جامعة الشارقة، د. عبد الحى العلمي، إن المغرب لديه الكثير من مصادر الطاقة كالشمس والرياح، وهو يمتاز بظروف طقس ملائمة، نظرا لقلة الغبار والرطوبة.

عوامل النجاح في التجربة المغربية

  • وجود تشريعات تدعم الاستثمار في الطاقة المتجددة والبنية التحتية "وهذا الأمر شجع الكثير من الشركات العالمية على القدوم إلى المملكة والاستثمار فيها".
  • العولمة تجعل إقامة مشاريعالطاقة المتجددة غير مقيدة بمكان معين، أي من الممكن إطلاق مشاريع في المكان الأنسب لها من حيث البيئة، ثم بيع ما تنتجُه بالاعتماد على بنية تحتية متطورة.
  • الطاقة الشمسية تمتاز بأسعارها التنافسية، مقارنة بحرق الغاز، لا سيما في ظل ما وقع في سوق الطاقة العالمي، وبالتالي، فإن الحصول على كهرباء من خلال الألواح الشمسية يبدو أمرا ميسرا "السعر لا يتجاوز سنتات الدولار للكيلو واط، وهو رخيص للغاية".