دولة الإمارات تثني على خطة ترامب وتعتبرها نقطة انطلاق مهمة للرجوع للمفاوضات بين الدولة الاسرائلية والفلسطينية.

وقد أكد سفير دولة الإمارات في واشنطن "يوسف العتيبة"  خلال بيان يوم الثلاثاء إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتوقع أنه بإمكان الفلسطينيين والإسرائيليين تحقيق سلام دائم وتعايش حقيقي بدعم من المجتمع الدولي، وذلك وفقا لما ذكرت سفارة دولة الإمارات بواشنطن على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر.


وصرح العتيبي أيضاً تقدير دولة الإمارات لجهود الولايات المتحدة المستمرة للتوصل لاتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

من ناحيتها اكدة الإمارات أن خطة السلام التي كشف عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب نقطة انطلاق مهمة للعودة إلى طاولة المفاوضات"، مؤكدةً ترحيبها بهذه "المبادرة الجادة.


وكان الرئيس الأمريكي ترمب قد بين يوم الثلاثاء عن خطته لإحلال السلام في الشرق الأوسط على أساس حلّ "بدولتين".


من جانبها، طالبت مصر إلى مفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، برعاية أميركية، للتباحث حول خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للسلام.


ونوهت وزارة الخارجية المصرية في بيان أن مصر تقدر الجهود المتواصلة التي تبذلها الإدارة الأميركية من أجل التوصل إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية، بما يشارك في دعم الاستقرار والأمن بالشرق الأوسط، وينهي الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.


واكدت أن مصر ترى ضرورة النظر لمبادرة الإدارة الأميركية من منطلق أهمية التوصل لتسوية القضية الفلسطينية بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة من خلال إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفقاً للشرعية الدولية ومقرراتها".


وطالبت مصر الجانبين المعنييّن بـ"الدراسة المتأنية للرؤية الأميركية لتحقيق السلام، والوقوف على كافة أبعادها، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أميركية، لطرح رؤية الطرفيّن الفلسطيني والإسرائيلي ناحيتها، من أجل التوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات وآمال الطرفين في تحقيق السلام الشامل والعادل فيما بينهما، ويؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية دولة مستقلة.