إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك
إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك

إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك الميثاق نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك، إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك.

الميثاق الفضاء هو مكان رائع للزيارة (كما قيل لنا)، لكن من الصعب العيش هناك، على عكس القول، لم يكن الفضاء مقصودًا للسكن البشري أو التسكع المطول.

باستثناء حالات التسمم الإشعاعي والتعرض المباشر لدرجات الحرارة ( -454.8 درجات) وقلّة الهواء، فإن أحد أكبر الأخطار التي تتعرض لها الأجسام المائعة التي نسميها أجسادنا، هو اختفاء الجاذبية.

من التبول المفاجئ إلى سدّ الجيوب الأنفية مخاطية التعبئة، لا يعد الفضاء رحلةً ممتعةً، إليك أغرب الآثار الجانبية وأكثرها إيلامًا التي يجب مراعاتها قبل رحلتك.

التبوّل المفاجئ

على سطح الأرض، تخبرك مثانتك في أي وقت عليك قضاء حاجتك، عندما تمتلئ، يزداد الضغط على قاع المثّانة، وعندما يصل إلى الثلثين تقريبًا، وقتها تشعر بالحرج.

في الفضاء أنت لا تشعر بذلك لأن قيمة الجاذبية هي صفر، ستشعر فقط عندما تصل المثانة إلى درجة تحمّلها القصوى، وحينها تكون قد قضيت حاجتك.

خذ بعين الاعتبار رائد الفضاء جون جلين، في عام 1962، تخلّص من 27 أونصةً (839.79 غرامًا) من البول أثناء الرحلة المدارية الأولى له، ومن دون سابق إنذار.

لحسن الحظ، كان يرتدي كفةً ملفوفةً مثبتةً على حقيبة تسمح له بتحرير يديه وقضاء حاجته، (فكرة عظيمة، كما نعتقد، لرحلات الطريق الطويلة أو دور السينما).

واعتبرت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) هذا الابتكار ضروريًا بعد أن كان على سلف غلين، آلان شيبرد، الجلوس على منصة الإطلاق لمدة خمس ساعات قبل رحلة الفضاء التي تستغرق مدة 15 دقيقةً.

لم يكن أمام شيبرد خيار سوى التبول في بدلته، قام باختصار بمراقبة معدل ضربات القلب في هذه العملية.

في الوقت الحاضر، يتم إعداد رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية باستخدام حل عالي التقنية: حفاضات للكبار، تلك التي يمكنها امتصاص البول وإعادة تدويرها لمياه الشرب !في وقت لاحق، لذيذة جدّا.

الكرات الغازية

عندما تقوم المعدة بهضم الطعام، فإنها تطرح الغازات، (هذا هو السبب في أنك تتجشأ)، على الأرض، يرتفع ذلك الهواء بشكل طبيعي.

في الفضاء، تبقى الغازات محاصرةً في المعدة، أية تجربة للتجشؤ يمكن أن تؤدي إلى التقيؤ، وجد رائد الفضاء جيمس نيومان، أن القليل من الدفع يوفر المساعدة اللازمة لتجشؤ يمنع القيء.

تستلزم استراتيجيته “الدفع والتجشؤ” دفع جدار المعدة، ما يجبر الغاز على المرور في اتجاه واحد (من خلال المريء) وسوائل المعدة في الأخرى.

إن مصيدة الغاز الإشكالية هي أحد الأسباب التي تجعل وكالة ناسا لا تسمح ببعض المشروبات مثل، المشروبات الغازية أو البيرة في الفضاء، فكر في الأمر: الشيء الوحيد الأسوأ من رائد فضاء مخمور هو رائد فضاء مخمور يستمر بالتقيؤ.

كرات العرق

قدرة الجسم الطبيعية على إعادة امتصاص الكالسيوم في العظام لا تعمل في ظل جاذبية معدومة، لذا في الفضاء نفقد كثافة العظام بمعدل أسرع بعشر مرات من هشاشة العظام.

هناك ضمور العضلات أيضًا؛ لأنك لا تستخدمها كثيرًا: يمكنك أن تذهب لأي مكان بدفعة صغيرة، لكلا السببين، تحتاج إلى ممارسة الرياضة بضع ساعات في اليوم.

ولكن هناك العرق الذي يلتف حولك، إذا كنت تمارس الرياضة بقوة كافية، يتجمع العرق ككرات.

يمكنك أن تطفو على هذا المنوال طوال اليوم، لإزعاج زملائك من رواد الفضاء، ولن تنفجر كرات العرق أبدًا، تحتاج إلى تنشيفه ثم تحتاج إلى جمعه.

لماذا؟ إنه مصدر مهم للمياه يمكن استعادته للشرب!، نخمن أن دوغلاس آدامز كان على حق عندما قال أن المنشفة هي الشيء الأكثر فائدةً في الفضاء.

عيون غامرة

مثل العرق، الدموع لا تتدحرج كالعادة على خدّيك، بدلًا من ذلك، فإنها تغطّي عينيك فلا تستطيع أن ترى شيئًا، واجه رائد الفضاء أندرو فوستل هذه المشكلة، في عام 2011، خلال السير في الفضاء سبع ساعات.

اشتعلت خوذته المحتوية على سائل مضاد للضباب في عينه وبدأت تدمع عيناه ولم يتمكن من مسحهما من داخل بدلته.

ولم يتمكن شريكه في الرحلة مايك فينكي سوى تقديم الاعتذار له لأنه لا يستطيع المساعدة، لذا كان على فوستل أن يخدش عينه بجهاز يستخدم لحماية الأنف أثناء تعديل الضغط.

نحن نخمن أنه لا يمكن لذلك أن يكون لطيفًا، لكنه لم يظهر الحل والدموع تنهمر من عينيه، ويقول رواد الفضاء الآخرون أنه بفضل محتوى الدموع من الملح، سرعان ما قد تختفي.

الانسداد المخاطي

هنا على الأرض، تستنزف الجاذبية الجيوب الأنفية، عندما تقوم بإنتاج المخاط، فإنه يصب من خلال الأنف ويصب في الحلق (نعم، إنه يفعل ذلك طوال اليوم، فأنت لست على دراية به، حاول الآن عدم معرفته!).

في ظل جاذبية معدومة، تتراكم هذه المواد اللزجة، ما يعطيك أعراض نزلة برد طفيفة، صداع، انسداد في الأنف، إحساس متقلقل بالرائحة والطعم.

الراحة الوحيدة هي أن تنفخ المخاط من أنفك بقوة، وهذا الحل يمكن أن يؤذي الأغشية المخاطية ويكون مزعجًا حقًا.

لذا يتوجه معظم رواد الفضاء إلى آلية التعامل اللذيذة: الصلصة الحارة والأطعمة الغنية بالتوابل الأخرى، في حين أن هذا لن يزيل الجيوب الأنفية، لكن على الأقل يمكنهم تذوق طعامهم مرةً أخرى.

الارتباك

يعتمد شعور، ومفهوم “الأعلى” و “الأسفل” على اتجاه الجاذبية، إن القُرَيبَة البروستاتيَّة بالإضافة إلى الكييس الحنجري مكونان من أغشية تحتوي على مستقبلات حسّية على شكل شعيرات تخبرنا بتغيرات توازن الجسم، في البيئات الخالية من الوزن، لا يوجد سبب لتغير الغشاء، وبالتالي فإن النظام يتخبط قليلًا.

هذا يمكن أن يكون مربكًا بالكامل حتى تتكيف معه، وحتى ذلك الحين، سوف تكون مريضًا فضائيًا يعجز عن الانزعاج والغثيان والصداع، والمزيد من القيء.

من الناحية الفنية، تُعرف باسم متلازمة التأقلم الفضائي، ويتم قياسها بشكل غير رسمي على ما يسمى مقياس “غارن” (من اسم رائد فضاء أمريكي سابق وعضو سابق في مجلس الشيوخ الأمريكي)، إدوين “جيك” غارن شغل منصب مراقب في الكونغرس، متخصص في الحمولة في بعثة مكوك عام 1985 كعينة لرواد الفضاء الآخرين لإجراء تجارب طبية على دوار الحركة.

لحسن حظ أفراد طاقمه، لم يتكيف غارن جيدًا مع الفضاء، عند عودته إلى الأرض، قام رواد فضاء آخرون مازحين بوضع المقياس غير الرسمي للإشارة إلى مدى عجز رواد الفضاء عن الإصابة بمرض الفضاء.

وفقًا لمدير رواد الفضاء روبرت ستيفنسون، فإن المقياس “يمثل أقصى مستوى من مرض الفضاء الذي يمكن لأي شخص تحقيقه”، عانى غارن من كل من الأمراض المذكورة أعلاه، على الرغم من أنه يصر على أنه لم يتقيأ أبدًا.

أضواء خرافية

بعيدًا عن أبولو 11، في عام 1969، ذكر رواد الفضاء أنهم شاهدوا ومضات مشرقة من الضوء في الظلام، وعندما تكون عيونهم مغلقة.

وقال رائد الفضاء دون بيتيت، الذي قضى بعض الوقت في محطة الفضاء الدولية، إن ذلك يشبه رؤية “الجنيات الراقصة المضيئة”، وقال إنه غالبًا ما كان يراها عند النوم.

لا تزال الأضواء غامضة، لكننا نعرف ما نعرفه: عندما نرى شيئًا على الأرض، فإن الضوء من الجسم يضرب المستقبلات الضوئية في مؤخرة أعيننا.

تشير المستقبلات الضوئية إلى عقولنا حول ما حدث حتى يمكن أن يبدأ في وضع الصور معًا.

لكن في الفضاء، الأشعة الكونية عالية الطاقة التي تنشأ من خارج النظام الشمسي موجودة في كل مكان.

يشك علماء ناسا أن ظاهرة الأضواء الخرافية تسببها تلك الأشعة الكونية التي تمر مباشرةً عبر الجفن لتصل إلى المستقبلات الضوئية، لكن السبب الدقيق ليس مفهومًا، طوال عقود، لم تصدق ناسا أنها كانت ظاهرةً حقيقيةً وأصرت على أن رواد الفضاء كانوا يتخيلونها، وهو ما قد يكون سببًا آخر لعدم رغبتهم في احتساء البيرة في الفضاء.

الدماغ الدامي

اختفاء الجاذبية يعطل تدفق الدم في الجسم، لم يعد يسحب نحو القدمين، الدم يتدفق بحرية نحو الجذع العلوي.

الرأس هو وعاء الترحيب، خلال الأيام القليلة الأولى في الفضاء، تنتفخ الأوعية الدموية في الرأس والرقبة، ما يمنحك وجهًا منتفخًا، يطلق عليه رواد الفضاء “وجه القمر”.

يستغرق الأمر حوالي أربعة أيام ليتكيف نظام الدورة الدموية ويمنع الكثير من الدم من التدفق إلى الجزء العلوي من الجسم.

عند هذه النقطة، يختفي التورم (غالبًا)، تاركًا انتفاخًا طفيفًا حتى يعود رائد الفضاء إلى الأرض.

الإنهاك

تدور محطة الفضاء الدولية حول الأرض كل 90 دقيقةً، وهو ما يعني أن أي شخص على متنها يختبر 16 شروقًا وغروبًا كل 24 ساعةً.

تؤدي هذه التحولات السريعة من الضوء إلى الظلام إلى العبث بالساعة البيولوجية في الجسم، والتي قد يتم المحافظة عليها عادةً بفترات زمنية منتظمة من التعرض للضوء، وفترات نوم قصيرة، في المتوسط، ينام رواد الفضاء ساعتين أقل في الليلة مما يفعلون على الأرض.

إذا تركوا بمفردهم فهذا يضعهم في حالة دائمة من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإنهاك، زيادة النزق، وتقليل أوقات رد الفعل والتركيز.

ورائد فضاء مشتت هو رائد فضاء مهمل، تحارب وكالة ناسا مشكلة النوم من خلال ضبطها بانتظام عندما تنطلق إنذارات رواد الفضاء لضمان حصولهم على الراحة المناسبة.

أعضاء شبحية

جرب هذه التجربة: لا تنظر إلى ذراعك، لا تراها، لكنك تشعر بها في ما يتعلق بجسمك.

حتى هذا الوعي يعتمد على الجاذبية، نظام التحفيز الخاص بك هو عبارة عن سلسلة من أجهزة الاستشعار في العضلات والأوتار والمفاصل.

إن الضغوط التي تختبرها مفاصلك من الجاذبية المنتظمة تثبت ذلك النظام، الذي يخبر دماغك بموقع أطرافك، دون تلك الضغوط في الجاذبية المعدومة، تميل الأطراف إلى التعويم (الطفو) في مواقف غير متوقعة عند تفقدك لساقيك وذراعيك؛ استيقظ الكثير من رواد الفضاء في مركبة أبولو حتى الوقت الحاضر على يد شخص ما في وجوههم! إنه أمر مرعب فعلًا.


  • ترجمة: مولود مدي
  • تدقيق: أحلام مرشد
  • تحرير: تسنيم المنجّد
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، إذا ذهبت للفضاء، فهناك 10 طرق مثيرة للاشمئزاز سيحرجك بها جسدك، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم