بيان الاتصالات حول 5g
بيان الاتصالات حول 5g

بيان هام من وزارة الاتصالات السعودية بخصوص الإشعاعات المنبعثة من الجيل الخامس 5g

أعلنت وزارة الاتصالات في المملكة العربية السعودية عن أمان وسلامة استخدام الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن 5g على جسم الإنسان والآثار الصحية والبيئية لموجات الاتصالات الراديوية الحديثة ومنها شبكات الجيل الخامس، مؤكدة أن نتيجة الدراسات والأبحاث الطبية التي جمعت حتى وقت إعداد التقرير تشير إلى أنه لايوجد أي ارتباط علمي يثبت آثارا صحية أو مخاطر عامة على صحة الإنسان والبيئة للموجات الكهرومغناطيسية الراديوية وخصوصاً شبكات الجيل الخامس 5g ، وأن هناك المزيد من الدراسات تجرى في جميع أنحاء العالم من قبل المنظمات الصحية ذات العلاقة.

بيان الاتصالات حول 5g

وأوضحت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، أن الإشعاعات الكهرومغناطيسـية التي تنبعث من الموجات الراديوية المستخدمة في الاتصالات اللاسلكية لتقنية الجيل الخامس 5g لن تتجاوز مستويات الإشعاع الكهرومغناطيسي التي تعمل بها تقنية الجيل الرابع 4g الحالية، كما أن استخدام عـدد محطات أكبر لتغطية أصغر لتوفير خدمات الجيل الخامس مستقبلًا لن يرفع من مستويات الإشعاع الكهرومغناطيسي، لأن قيمة الطاقة المستخدمة في تلك المحطات سوف يكون ضعيفاً، وتقع ضمن الحدود المسموح بها عالميًا.

وتهدف شبكات الجيل الخامس إلى تقديم سرعة انترنت فائقة ومعامل تأخير منخفض Latency لدعم الطلب المتزايد على خدمات الاتصالات والانترنت، وكذلك التطبيقات الحديثة مثل "إنترنت" الأشياء (IoT)، فيما تستخدم أنظمة الجيل الخامس العاملة حالياُ في السعودية نفس النطاقات ومستويات الطاقة التي تم استخدامها من قبل أنظمة الجيل الرابع ما يضمن عدم تغير مستويات الإشعاع الصادرة عن أنظمة الاتصالات المتنقلة في السعودية عن حدودها الحالية.

وأكدت وزارة الاتصالات، أن السعودية تعتمد معايير عالمية معتمدة من الاتحاد الدولي للاتصالات ITU فيما يخص تعرض البشر للإشعاعات الكهرومغناطيسية للترددات الراديوية، حيث تعتمد المملكة على معيار ICNIRP الصادر من اللجنة الدولية للحماية من الإشعاع غير المؤين، مشيرة إلى أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في البلاد تقوم بالإشراف على إجراءات القياسات الميدانية للتحقق من التزام مقدمي خدمات الاتصالات بالضوابط الصادرة عنها، فيما أجرت الهيئة أكثر من 4500 قياس يغطي أنحاء البلاد كافة.