أعلنت المملكة العربية السعودية صباح اليوم, انها تعتزم بإستنئناف جميع التأشيرات إلى المملكة وقبول دخول جميع الجنسيات العربية والأجنبية وذلك مطلع العام الجديد 2021.

فيما أكد وزير السياحة أحمد الخطيب إن السعودية تعتزم استئناف إصدار التأشيرات السياحية بحلول مطلع العام الجديد 2021، وذلك بعد شهور من التعليق، وسط قيود حكومية مشددة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وأشار "الخطيب" في مقابلة عن بُعد مع وكالة "رويترز": بالنسبة للتأشيرة السياحية فحتى الآن نتحدث عن مطلع العام المقبل. إذا تحسنت الأمور، أو إذا ظهرت تطورات إيجابية فيما يتعلق بوجود لقاح، فمن المحتمل التسريع وتبكير (الموعد).

وتعتبر السياحة ركيزة أساسية في استراتيجية الإصلاح الطموحة لولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، لتقليل اعتماد الاقتصاد على النفط.

وقال "الخطيب" إن قطاع السياحة تضرر بشدة، ومن المتوقع أن يشهد تراجعا بنسبة 35٪ - 45٪ بحلول نهاية العام، غير أن التركيز على السياحة الداخلية خلال الصيف خفَّف من حدة الضرر.

وتابع: شهدنا صيفًا قويًّا للغاية بعد فترة الإغلاق. لقد لاحظنا نمو السياحة المحلية بنسبة 30٪ على أساس سنوي، وهو ما يتجاوز توقعاتنا.

وتهدف السعودية، التي فتحت أبوابها أمام السياح الأجانب في سبتمبر 2019، إلى تدشين نظام جديد لتأشيرات الزائرين من 49 بلدًا، وإسهام القطاع بنسبة 10 % في الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030.

يُشار إلى أن حملة الصيف السعودية، التي روجت لعشرات الوجهات السياحية في الداخل من الشواطئ والغابات إلى قمم الجبال والمناطق التاريخية، شجعت المواطنين والمقيمين لزيارتها بدلاً من قضاء الإجازة في الخارج، وأدت لزيادة متوسط نسبة الإشغال في الفنادق إلى 80 %.