كورونا
كورونا

العلماء يتابعون المرضى المصابين بكورونا ويبحثون ويدرسون الفيروس ويرصدون عوامل انتشار الفيروس ثم يتوصلون لنتيجة صادمة بشأم موعد انتهاء الفيروس.

كشف علماء أمريكيون بعد ابحاث ودراسات مكثفة حول فيرس كورونا عدم انتهاء انتشار كورونا قبل عامين ورجح العالماء انه لن يتم السيطرة علي فيرس كورونا قبل ان يصير 30% تقريبا من السكان على مستوى العالم محصنين مناعياً ضد عدوى فيروس كورونا.

وعلى صعيد متصل فقد أعلن الباحثون في جامعة مينيسوتا قسم الامراض المعدية عن صعوبة السيطرة على الفيروس بسبب نقل العدوى بشكل سريع من قبل افراد لم تظهر عليهم اي أعراض لفترة طويلة.

وتخوف العلماء لأن التقرير كشف عن وصول انتقال العدوى إلى الذروة وألى معدلات انتقال للعدوى قبل معرفة الشخص الناقل للمرض أنه مصاب بالفيروس.

ومن الجدير باالذكر ان العديد من دول العالم بل أغلبها قام بفرض قيود على الحركة والتنقل والعمل لمنع انتشار فيروس كورونا، لكن نظرا للتبعات الاقتصادية السيئة قررت بعض الدول تخفيف القيود والفح التدريجي لتلافي الأزمة الاقنصادية.

وحذر العلماء من موجة تفشي جديدة للمرة الثانية بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 تكون أقوى من الموجة الأولى وأشرس منها تتخطى في المدة الزمنية عامين متتاليين وربما أكثر، متوقعين أن يكون هناك «تفشٍ موسمي» بين الفينة والأخرى خلال العامين المقبلين.

وتعكف هيئات طبية على تطوير لقاح ضد فيروس «كورونا»، لكن المصل قد يكون متاحاً بكميات محدودة فقط خلال المرحلة الأولى.

وشرعت عدة مؤسسات علمية في إجراء اختبارات سريرية للقاحات ضد العدوى، لكنها مضطرة إلى انتظار عدة أشهر للتأكد من عدم تسبب المصل بأي مضاعفات جانبية.

ويخشى العلماء أن يؤدي الانحسار المؤقت للفيروس إلى السماح بعودة الحياة بشكل طبيعي، لأن هذا الأمر من شأنه أن يؤدي لعودة منحى الإصابات إلى ما كان عليه في وقت سابق.

وفي حالة وباء إنفلونزا الخنازير، في 2009 و2010، لم يصبح اللقاح متاحاً إلا بعدما وصلت الإصابات إلى ذروتها في الولايات المتحدة.