نبه عالم صيني أن فيروس كورونا المستجد، الذي أضاع حياة أكثر من مائة شخص الى الآن في الصين، قد يصل إلى ذروته "خلال أسبوع أو عشرة أيام" قبل أن ينحسر.

حيث لقى حتى الآن 106 أشخاص في كافة أنحاء الصين مصرعهم، في حين وصل عدد الإصابات إلى 4500 إصابة، بالأخص في مدينة ووهان ومحيطها في وسط البلاد.

 

بالرغم من ذلك، اعتبر جونغ نانشان أحد أبرز الخبراء الصينيين في الأمراض التنفسية، الخميس، أن المرض "لن يتسع بشكل أكبر".

 

وأذاعت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية قوله إن "من الصعب التكهن بشكل دقيق بموعد بلوغ المرض ذروة انتشاره، لكن يجب أن يحصل ذلك خلال نحو أسبوع أو 10 أيام".

 

وتميز جونغ في عمله لمكافحة متلازمة السارس التنفسية الحادة في عامي 2002 و2003، والتي أسفرت عن مقتل 774 شخصاً في العالم بينهم 648 في الصين.

 

وصرح جونغ لوكالة الصين الجديدة أن معدل الوفيات (بفيروس كورونا المستجد) يستمر في التراجع هذا فضلاً لجهود العاملين في القطاع الطبي ورغم عدم وجود أي لقاح حتى وقتنا هذا.