تخصيص 1.2 مليار جنيه لتحويل 150 ألف سيارة للغاز الطبيعى

علي هامش مؤتمر قمة المناخ و محاولة انقاذ الكوكب , قد قامت الدولة بتخصيص 1.2 مليار جنيه لتحويل 150 ألف سيارة للغاز الطبيعى , و ذلك للحد من التلوث في البيئة , سوف نناقش ذلك بالتفاصيل في السطور التالية .

تصريحات نيفين جامع

  • من الجدير بالذكر ان هناك مجهودات كبيرة أقامتها الدولة , و ضمن جهود الدولة لخفض الانبعاثات الملوثة للهواء والحفاظ على البيئة وتعزيز فرص الاستدامة للمشروعات الخضراء، خصص جهاز تنمية المشروعات 1.2 مليار جنيه لتحويل 150 ألف سيارة للغاز الطبيعى، تشمل سيارات الأجرة والميكروباص والملاكى العاملة بالبنزين، وذلك خلال 3 سنوات لتشجيع المواطنين على تحويل سياراتهم للعمل بالغاز.
  • و في هذا السياق قد صرحت نيفين جامع الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، إن الجهاز عمل تيسير إجراءات التمويل المطلوبة، حيث تم خلال الثمانى سنوات الماضية ضخ مبلغ 542 مليون جنيه أتاحت تحويل ما يزيد على 77 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي.
  • صرحت جامع إن استخدام الغاز الطبيعي بدلاً من الوقود التقليدي سيقلل بشكل كبير من انبعاثات ملوثات الهواء ، مما سيساعد فقط في حماية البيئة وزيادة فرص الاستدامة لهذه المشاريع ، كما أنه يساعد في الحفاظ على العاملين في قطاع النقل (سيارات الأجرة) يعملون. / سيارات الأجرة / المقرضون) لزيادة دخل المجموعة وتحقيق وفورات مالية لسائقي السيارات تصل إلى 60٪.

وكالة تطوير المشاريع

- وقالت إن وكالة تطوير المشاريع نفذت مشاريع مختلفة تتعلق بدعم الطاقة الحيوية وإنتاج الغاز الحيوي لتمويل إنشاء وحدات إنتاج الغاز الحيوي ، مع مستفيدين تصل إلى 40٪ من الإجمالي ، وقالت إنها تلقت دعما ماليا من مؤسسة الطاقة. وأوضحت أن مشاريع الغاز الحيوي لا يمكن أن توفر أسمدة عضوية فائقة الجودة لا تضر بالأراضي الزراعية فحسب ، بل توفر أيضًا مصدرًا جديدًا للطاقة النظيفة متعدد الاستخدامات.

- و في هذا الصددقالت إن طموحها يتماشى مع استراتيجية وطنية برعاية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي للجهات الحكومية للانتقال إلى الاقتصاد الأخضر بعد أن يضع تغير المناخ المزيد من التحديات والضغوط على جميع الدول ، مؤكدا تطلعه لتنفيذ برنامج شامل. خاصة فيما يتعلق بضرورة تنسيق النمو الاقتصادي وحماية البيئة ، فقد التزمت الحكومة المصرية بزيادة حصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة في مزيج الطاقة الإجمالي إلى 42٪ بحلول عام 2035.