الطفل الأمريكي المصاب
الطفل الأمريكي المصاب

حالة غريبة ونادرة للغاية، وتعد فريدة من نوعها، حيث يعاني طفل لم يتجاوز بعد 3 أعوام، وتتمثل الحالة في لسان الطفل، والذي يصل حجمه لأربع أضعاف الحجم الطبيعي.

ويدعي الطفل صاحب الحالة الغريبة «أوين توماس»، من ولاية بنسلفانيا الأميركية، حيث يعاني من مرض نادر للغاية يسمى «متلازمة بيكويث فيدمان»، وهي حالة تسبب فرط النمو في مناطق مختلفة من الجسم، وتؤثر على طفل واحد فقط من بين كل 15000 طفل، وفقا لما نشرتة الصحيفة البريطانية الشهيرة «ديلي ميل».

وجب الإشارة إلى أن والدة الطفل الصغير والتي تدعي «تيريزا توماس» ذات الـ 30 عاما، أشارت إلي أن تم تشخيص طفلها الصغير في عام 2018، بعد أسبوعين فقط من ولادته، واكتشفت أن هذه الحالة تعرض حياة ابنها لخطر كبير، لأنها تجعله غير قادر على التنفس.

واكد الأطباء بعد ولادة الطفل بأن لسان أوين كان «منتفخا قليلا»، لكن المزيد من الاختبارات كشفت أنه كان يسد بالفعل مجرى الهواء للطفل، مما يدل على أنه كان أكبر بأربع مرات من فمه.

الجدير بالذكر أن الطفل الأمريكي الصغير أوين قد تعرض إلى عملية جراحية مطولة لإزالة بوصتين من لسانه، والقضاء على حالة "انقطاع النفس الانسدادي النومي"، وتركه مع لسان لا يغلق فمه بالكامل، ولكن سرعان ما أكتشف الأطباء في المستشفى بأن هذا ليس حلا دائما، لأن لسان أوين استمر بالنمو حتى يومنا هذا.

وبدال في الوقت الحالي الأطباء المزيد من الجهد من أجل إيجاد طريقة لإبطاء النمو، وإجراء عملية جراحية على الصبي الصغير، الذي يواجه إجراءات طبية إضافية لإصلاح مشاكل الفك التي تسببها الحالة، وعلى الرغم من أن أوين لم يعد معرضا لخطر مباشر بسبب لسانه، إلا أن فريق أطبائه لم يجد بعد علاجا دائما لهذه الحالة الطبية النادرة.