إيمي ماريبيل مونيز تخطف أنظار المشاهير وتحصل على اعجاب كثير من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتبلغ ابنة جينفر لوبيز من العمر 11 عاما، وقد انضمت إلى والدتها على المسرح في عرض المباراة الختامية لكرة القدم الأمريكية "سوبر بول" مساء الأحد.

 

وقامت إيمي باصلاق اغنية، وهي ابنة لوبيز من زوجها السابق المغني مارك أنتوني، أغنية أمها الشهيرة "Let's Get Loud"، لتحصد الثناء من معظم المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك النجمة العالمية كيم كارداشيان ويست، وبادما لاكشمي، وأيضا والدها أنتوني.


وقد أتى الثناء الأكثر تأثرا من والد إيمي، الذي سطر على "تويتر": إيمي والدك فخور بك. أنت قلبي وأنا دائما لك ومن أجلك".


وكانت إيمي قد أدرجت في المسرح إلى جانب جوقة من الأطفال، الذين يرتدون ملابس موحدة، وبينما واصلت جينفر أداء أغنيتها Let Get Loud، انتقلت إيمي إلى أغنية "Born In The USA" (وُلدت في الولايات المتحدة)، التي أحرزت نجاحا كبيرا عام 1984م.


وصاحت لوبيز "لاتينوز" (اللاتينيين)، لتضع علم بورتوريكو، حيث ولدت في مدينة نيويورك من أبوين أصلهما من دولة بورتوريكو الحرة المرتبطة.