التخطي إلى المحتوى
أضرار عدم تغيير ليفة الاستحمام الطبيعية  و استخدامها لفترات طويلة
مخاطر إستخدام الليفة الطبيعية

يمكننا استخدام الأشياء اليومية دون معرفة كيفية استخدامها أو الاستخدام الأمثل الذي يفيد صحتنا ولا يضرنا بصحتنا ، خاصة الأشياء التي لها اتصال مباشر بالجسم مثل مستحضرات التجميل ومواد النظافة التي نستخدمها باستمرار وبشكل مستمر ، ولا تعرف مدى صحتهم أو ضررهم على الجسم ، ومن أهم الأمور استخدام اللوف في الحمام ، لأن استخدام اللوف الطبيعي قد يسبب بعض الضرر للجلد وبشرة الإنسان نتيجة لذلك. الاستعمال غير السليم ، لأن استعماله وفق طريقة معينة يحمي اللوفة من الفطريات والجراثيم التي قد تلتصق بها ، وبالتالي لن تصيب جسم الإنسان بالضرر أو المرض عند استخدامه.

خطوره استخدام الليفة الطبيعيه لفترات طويلة

كثرة استخدام اللوفة دون تعريضها للشمس بعد كل استخدام سيؤدي إلى تكون البكتيريا عليها ، ومن ثم ستعاني جلدنا وجلدنا من أضرار جسيمة وأمراض جلدية ، بالإضافة إلى أن استخدام اللوف له تأثير كبير. العمر التشغيلي القياسي ، لا يسمح باستخدامه مدى الحياة ، ولكن يجب استخدامه لأشهر وليس سنوات ، ويجب استبداله عند تلفه للحفاظ على بشرة الإنسان وبشرته ، لذلك يجب أن نستحم اللوف من وقت لآخر و اتركه في الشمس لفترات مناسبة من الوقت.

نصائح لاستخدام ليفة الاستحمام الطبيعية

أشار استاذ الامراض الجلدية د. أيمن سند إلى أن استخدام الليفة الطبيعية قد يسبب بعض الأضرار للبشرة والبشرة. لذلك يجب الحرص عند استخدام الليفة الطبيعية حيث يجب أن توضع هذه الليفة في الجلد وتنتشر في الشمس حتى تجف ولا تتكون عليها فطريات حيث تترك دون التعرض للشمس ويمكن أن تؤدي إلى تكون الفطريات ثم تصيب بشرتنا وجلدنا عند استخدامها.

تابعنا على Google News
تابعونا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد على موقعكم الميثاق; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم مع فائق الإحترام مع تحيات ادارة موقع و الميثاق .