5 أسباب للعقم النفسي عند النساء و طرق العلاج تعرفي عليها

سنتحدث اليوم عن مشكلة تواجهها الكثير من النساء وهي العقم أو التخلف الإنجابي وهي عدم الحمل بعد عام كامل من الزواج في ظل وجود علاقة زوجية منتظمة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. الأسباب العضوية للعقم وعلاجه دون الالتفات إلى أهمية علاج الأسباب النفسية المؤدية إلى العقم. والتقى الدكتور حاتم محمد حسن الأستاذ المساعد بقسم التوليد وأمراض النساء والعقم والحقن المجهري بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة لمعرفة المزيد عن أسباب وأعراض نفسية العقم عند النساء.

نصح الدكتور حاتم محمد حسن في البداية أنه إذا تجاوزت المرأة 36 عامًا ومضت 6 أشهر على الزواج دون حمل ، يتم التعامل مع الحالة على أنها تأخر في الولادة ويلجأ الأطباء فورًا لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة. مع مراقبة وتفعيل عملية التبويض. وتابع: “تعاني الكثير من النساء أحيانًا من عقم نفسي نتيجة تأخر الإنجاب ، خاصة إذا تعرضن لضغوط من حولهن سواء أكان من العائلة أو الأصدقاء ، بسبب تأخر الإنجاب ، مما يؤثر سلباً على حالتهن الصحية. وقد وجدت الدراسات أن معدل الإنجاب المتأخر بين المتزوجين يتراوح من 10 إلى 15٪.

أسباب العقم النفسي عند النساء :

يُصاب الكثير من النساء بالتوتر والاكتئاب نتيجة تأخر الإنجاب، وهو ما ينتج عنه "العقم النفسي"، دائماً بحسب الدكتور حاتم، إذ يؤدي التوتر إلى اضطرابات هرمونية شديدة، ينتج عنها ما يلي:
1-خلل في هرمون LH وهو الهرمون المسؤول عن انتظام الدورة الشهرية.
2-زيادة إنتاج هرمون الحليب لدى النساء، وهو الارتفاع الذي يؤثر سلباً على كفاءة التبويض.
3-تأثير سلبي على الجهاز المناعي للمرأة، وهو ما ينتج عنه تأخر حدوث الحمل.
4-حدوث اضطرابات في الغدة الدرقية، مما ينتج عنه عدم انتظام الدورة الشهرية.
5- تناول المزيد من الطعام وهو ما يؤدي إلى السمنة التي ينتج عنها تكيسات المبايض، مما يتسبب في تأخر الحمل.


كيفية علاج العقم النفسي عند النساء

  • يتم عرض المرأة على طبيب نفسي لعلاج حالة الخوف المرضي من عدم الإنجاب ، ويناقش الدكتور حاتم علاج العقم النفسي ، مشيرًا إلى أن المرأة يجب أن تخضع لتحليل شامل واختبار الهرمونات سواء كانت هرمونات الغدة الدرقية أو الحليب. . فحوصات مخزون الهرمونات وهرمونات LH والمبيضين مع تحليل سائل السائل المنوي للزوج للتأكد من عدم وجود مشكلة عضوية تؤخر الإنجاب.
  • في بعض الحالات ، يُستخدم الطب النفسي ، مثل الإحالة إلى طبيب أو طبيب نفسي ، لعلاج حالة الخوف المرضي من عدم إنجاب الأطفال مما يؤدي إلى العقم النفسي ، خاصة إذا كان هذا الخوف يسبب الاكتئاب.
  • و في الختام نتمني لجميع النساء الصحة و العافية , و بعد التأكد من استقرار الحالة النفسية للمرأة ، يتم مراقبتها بشكل دوري طوال فترة الدورة الشهرية والإباضة لتحفيز الإباضة ، وقد تخضع أيضًا لإجراء الحقن المجهري إذا لزم الأمر.