إعادة مفقودين تائهين في رمال صحراء الربع الخالي

جمعية عون للبحث والإنقاذ تنجح في إعادة مفقودين تائهين في رمال صحراء الربع الخالي

تلقت جمعية عون للبحث والإنقاذ في المملكة العربية السعودية بلاغاً عن وجود اثنين من موظفي إحدى الشركات العاملة في منطقة الربع الخالي الغربية انقطع بهما الوقود في الصحراء.

وأفادت الشركة بأنهم تواصلوا معهما بجهاز الثريا وأرسلوا إحداثياتهما للشركة، وكان وقت استقبال البلاغ في حدود الساعة الثانية عشر من منتصف الليل، وتم إقرار الحالة كحالة طارئة لمضي أكثر من 48 ساعة متعطلين، وخشية وقوع تعب لهم لذا تحرك مجموعة مختصة من الأعضاء من الرياض والدلم، بالإضافة إلى سيارة تابعة للشركة يستقلها اثنان من زملاء المفقودين وبدورهما حاولا التوصل لزملائهما وعلقا بالرمال ولحقهما إرهاق.

وأضافت الشركة التي يتبعها هؤلاء المفقودين أنهم اضطروا للعودة وإبلاغ الجهات الأمنية وجمعية عون التي باشرت باحترافية عالية رغم التحدي الكبير لرمال الربع الخالي العسيرة والشاسعة والتي غيَّبت المفقودين حال وصول أعضاء الجمعية للإحداثية.

وأعد فريق عون للبحث والانقاذ خطة بحث رغم صعوبة الموقف، حيث تم تتبع أثر السيارات ووجدوا واحدة ثم الأخرى التي تبعد عن الأولى 35 كيلو وبعد مسافة بعض كيلو مترات تم العثور على المفقودين وهما بحالة حرجة.

وتم على الفور تقديم العون للمفقودَيْن وإطعامهم وشربهم للماء، وحاول الفريق إخراج سياراتهما التي نفذ وقود واحدة وتعطلت إطارات الأخرى.

وتكفل عضو الجمعية الفارس عبدالعزيز الدهمش بقيادة سيارتهما حيث أمضوا ليلتهم وأشرقت الشمس عليهم وكادت تغيب وهم في تخليص تلك الحالة وإعادة المفقودين سالمين.

وأوضح رئيس جمعية عون أ.خالد بن عبدالله الدغيلبي أن روح الإنسان غالية والجمعية تسعى للحفاظ على الإنسان، ويبذل أعضاء الجمعية كامل طاقتهم في مثل هذه الحالات الحرجة ذات الصعوبة والتي بمثلها قد تفقد أرواح المفقودين من غير هذه الإمكانات العالية لدى الفرسان بالجمعية، فهي بعد توفيق الله التي مكَّنتهم من الوصول لمثل هذه الحالة الحرجة والتي لو طالت لهلكوا عطشاً وجوعاً.