دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات
دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات

دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات الميثاق نقلا عن نورت ننشر لكم دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات، دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات.

الميثاق حذرت دراسة أميركية جديدة من أن النساء اللاتي يعانين في سبيل الحمل أو يلجأن إلى تقنيات إنجاب حديثة مثل الحقن المجهري ربما يكن أكثر عرضة لإنجاب أطفال مبتسرين، أو يعانون تشوهات خلقية مقارنة بغيرهن اللاتي لم يواجهن أي مشاكل تتعلق بالخصوبة
وقد توصلت الدراسة وفقاً لسكاي نيوز إلى أن من يواجهن مشاكل تتعلق بالخصوبة يكن أكثر عرضة بنسبة 39 بالمئة لإنجاب أطفال غير مكتملي النمو، فيما تصل نسبة زيادة هذه المخاطر بسبب تقنيات التلقيح إلى 79 بالمئة

المصدر: Sabq.org

المزيد عن هذا الموضوع على الروابط التالية:

Ajel.sa : دراسة أمريكية تحذر من الإنجاب بـ “الحقن المجهري”

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، دراسة أميركية تحذر: تقنيات الإنجاب الحديثة تخلف أطفالاً يعانون تشوهات، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات