أول خسائر في أسعار النفط منذ عام 2015

اختتام العام 2018 بأول خسائر في أسعار النفط منذ عام 2015

اختتمت أسعار النفط العام على خسائر سنوية كبيرة لأول مرة منذ العام 2015 بعد ربع شهد نزوح المشترين من السوق بسبب المخاوف المتنامية من تخمة المعروض من النفط الخام، وإشارات متباينة عن تجدد عقوبات امريكا ضد طهران.

وهبطت العقود الآجلة للنفط الخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي هذا العام بنحو 25%، وانخفض برنت بأكثر من 19.5%.

وكانت السوق العالمية تتجه إلى تحقيق مكاسب قوية حتى أكتوبر (تشرين الأول)، عندما منحت امريكا استثناءات كبيرة لمستوردي النفط الإيراني، ومع بداية تراجع الطلب في الاقتصادات الناشئة.

وقاد هذان العاملان الخامين إلى الهبوط في سعر النفط من أعلى مستوى في أربع سنوات، والذي تجاوز 76 دولاراً لبرميل الخام الأمريكي، و86 دولارا لبرنت.

ولم يكف قرار أوبك وحلفاؤها بخفض الإنتاج لإعادة المعنويات المشجعة على صعود سعر الخام.

وسجلت عقود النفط الآجلة مكاسب متواضعة أمس الإثنين.

وارتفع برنت 59 سنتا%، أو ما يعادل 1.1% إلى 53.80 دولاراً للبرميل. في المقابل، زاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 8 سنتات وبلغ 45.41 دولاراً للبرميل، في التسوية.