أوبك تستعد لخفض انتاج الخام متأثرة بكورونا، حيث أن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" تستعد في وسط مخاوف اقتصادية كبيرة بسبب انتشار فيروس كورونا.

وذكرت مصادر في "أوبك" إن المنظمة تريد تمديد تخفيضات إنتاج الخام الحالية حتى شهر يونيو، مع اطلاق إمكانية زيادة التخفيضات إذا قل الطلب على الخام في دولة الصين بشكل كبير نتيجة انتشار فيروس "كورونا".


وأَزْعَجَ التراجع الكبير لأسعار الخام في الأيام القليلة السابقة قلق المسؤولين في "أوبك"، وفق المصادر، خشية أن يضر الفيروس الجديد، الذي ظهر في الصين ودول أخرى، بالنمو الاقتصادي، وبالتالي بالطلب على النفط.

وتتوجه أسعار عقود النفط لتسجيل خسائر لليوم السادس على التوالي مع بقاء خام "برنت" دون 60 دولارا للبرميل الواحد.

 

ودون الخام الاثنين أقل مستوى في ثلاثة أشهر، عند 58.50 دولار للبرميل، فيما أدى تفشي الفيروس إلى إطلاق موجة بيع عالمية للأصول مرتفعة المخاطر.


وقامت السعودية ومنتجون كبار آخرون، مثل الإمارات والجزائر وسلطنة عمان، ببذل جهودهم لتهدئة الاضطراب في السوق أمس، ودعت إلى توخي الحذر من توقعات متشائمة بشأن أثر الفيروس على الاقتصاد العالمي والطلب على النفط.


واكدت المصادر أن مسؤولي "أوبك" بدؤوا تقييم الخيارات وكثفوا المناقشات فيما بينهم بشأن أفضل تعامل مع انخفاض الأسعار.

 

وذكر مصدر من أوبك، "هناك احتمال قوي لتمديد آخر وخفض أكبر وارد"، مضيفا أن تأثير فيروس الصين على الطلب على النفط سيتضح أكثر خلال الأسبوع القادم.