The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا
The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا

The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا الميثاق نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا، The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا.

الميثاق ملخص 6500cc6989.jpg

فيلم The Spy Who Dumped Me في أول أسابيع عرضه وحقق حتى الآن 12 مليون دولار، من ميزانيته التي تكلفت 40 مليون دولار، مازالت بداية متواضعة، ربما تشهد الأسابيع القادمة زيـادةًا ملحوظًا.

منذ افتتاحية فيلم The Spy Who Dumped Me يبدو صناع الفيلم متخبطين، هل نحن بصدد مشاهدة فيلم كوميدي أم أنه فيلم أكشن؟ فمشهد البداية ينتقل من تبادل إطلاق نيران في ليتوانيا، إلى حفل عيد ميلاد في مدينة لوس أنجلوس حيث "أودري" تقوم بدورها ميلا كونيس تحتفل ببلوغها الثلاثين من عمرها، ورغم أن قصة الفيلم تم "حرقها" بالفعل في التريلر ويمكن لأي من شاهده أن يتوقع مسار الفيلم، بحيث فقد الجمهور الدافع والمحفز لكي يدخلوا لمشاهدة الفيلم، إلا أن أول دقائق تقضي على رغبتك في متابعته، فحيرة صناع الفيلم بدت واضحة على الشاشة بحيث زادت من نفور الجمهور، حسب موقع Variety الأمريكي.

إخراج: سوزانا فوجيل

سيناريو: سوزانا فوجيل وديفيد إيسرسون

بطولة: ميلا كونيس، جاستن ثيرو، كيت ماكينون وسام هيوين

تصنيف الفيلم: حركة- مغامرة- كوميديا

مدة العرض: 117 دقيقة

قصة الفيلم:

يحكي الفيلم عن "أودري" ميلا كونيس، صرافة في مركز تجاري للطعام العضوي، و"مورجان" كيت ماكينون، صديقتها النسوية، اللتين تتورطان بالصدفة في عملية تجسس خطيرة، بعد أن تكتشفا أن صديق "أودري" السابق "درو" يقوم بدوره جاستن ثيرو، هو عميل في CIA المخابرات المركزية الأمريكية، وبعد مقتل "درو" يقع على عاتق أوردي ومورجان مسئولية إنهاء مهمته، فتأخذان حقيبته وتسافران بها إلى فيينا لإيصالها إلى أحد معارفه في كافيه.

كوميديا مبتذلة

طوال مشاهدتك لفيلم The Spy Who Dumped Me تشعر أنك ملزم بأن تمنحه فرصة، ربما تخفي المخرجة والمؤلفة سوزانا للمشاهدين مفاجأة، لا يعقل أن تكون الحبكة هكذا، ماذا عن الكوميديا لا بد أننا سننهار من الضحك بعض دقائق، لكن بمرور الوقت أملك يخيب، فالكوميديا في هذا الفيلم أشبه بحشو، منها أفيهات ذكية تقال لتسلية الجمهور، وبدلًا من استغلال مشاهد مضحكة تركوها تضيع هباءً، مثل مشهد الهجوم على الكافيه في فيينا الذي تحول إلى مشهد دموي لا يفرق عن أي فيلم أكشن، مليء بالقتلة والأعيرة النارية تتناثر في كل اتجاه وكثير من القتلى، منهم واحد قتل بعد "دفس" رأسه في ماكينة لتصنيع "كيك" كان من الممكن أن تكون هذه النكتة لكن الفيلم مر عليها دون اهتمام يذكر.


جرعات أكشن زائدة

الفيلم مليء بجرعات أكشن سوف تجعل توم كروز نفسه منبهرًا، بداية من مشهد قفز جاستن ثيرو من نافذة إلى شاحنة متحركة، مرورًا بمشاهد كيت ماكينون، ورغم أن هذه المشاهد قصدت تسلية الجمهور فإنها غلبت الكوميديا فظهر الفيلم حائرًا وفوضويًا.

كيت ماكينون نقطة أمل

أداء الممثلة كيت ماكينون الممتاز للدور مثل مفاجأة للكثيرين، فبسبب خلفيتها الكوميدية من برنامج  Saturday Night Live تمكنت من إعطاء الشخصية حقها، سواء بسخريتها اللاذعة أو حتى مشاهد الأكشن، بل أن لها جملا لا تنسى في الفيلم هي الأفضل على الإطلاق.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، The Spy Who Dumped Me.. خليط من الأكشن والكوميديا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري