«الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح
«الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح

«الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح الميثاق نقلا عن الشاهد ننشر لكم «الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح، «الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، «الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح.

الميثاق مشعل السعيد

الشعر هبة من المولى عز وجل، ولا يكون الإنسان شاعرا إلا اذا كان ذا احاسيس مرهفة، وعاطفة جياشة، ونحن في الكويت نحتاج إلى شاعرة وبالذات الشعر الغنائي، فبعد الشاعرة الكبيرة الشيخة سعاد الصباح لم تظهر شاعرة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، ولكن ظهرت اليوم الشاعرة الشيخة مريم ناصر الصباح، وفاجأتنا بعملها «الخميس الأسود» الذي جسدت من خلاله معاناة أبناء الكويت من الغزو العراقي البغيض، وصاغت هذه المعاناة بشعر معبّر ينم عن موهبة صادقة، وقد تلمست من خلال كلمات العمل الوطني «الخميس الأسود» اننا أمام شاعرة من نوع خاص، وان هذا العمل له ما بعده، وقد وقفت طويلا اتأمل العبارات المعبرة التي صاغتها الشيخة مريم، فوجدت انها تبشر بميلاد شاعرة سيكون لها شأن عظيم في الكلمة المغناة، والحق ان بدايتها قوية، خاصة اننا نعرف ان أصعب أنواع الشعر وأجمله الشعر الوطني، جلست مع الشيخة مريم في مكتبها أكثر من ساعتين، تحدثت معها فوجدتها شاعرة لا تتشبه بأحد ولا يستطيع احد التشبه بها، رغم انها معتزة للغاية بالدكتورة سعاد الصباح التي تعتبرها مثلها الأعلى، مريم الصباح لديها الكثير من الأفكار والمشاريع الناجحة، ولا شك انها ستصل إلى هدفها لانها تسير في الاتجاه الصحيح، ولا تستعجل الأمور لانها تمتلك الرؤية والفكر الثاقب والتوهج والذكاء، ورغم نجاحها إلا انها تقول: مازلت في البداية، وان كانت هذه بداية مريم الصباح فلا اشك في نجاحها، إضافة إلى ما ذكرت فهي تتبنى المواهب الشابة وترعاها، ومن هذه المواهب الفنانة الكويتية الواعدة: إسراء الحسيني التي غنت ملحمة «الخميس الأسود» وادتها أداء رائعا، وثقتي بنجاح الشاعرة المبدعة مريم الصباح كبيرة، لأني عرفت غث الفن من سمينه، ولعلها تساهم بعودة الأغنية الكويتية إلى سابق عهدها، وترفع من معنوياتنا في هذا المجال، وقد اطلعت خلال لقائي بها على بعض النصوص الغنائية التي كتبتها، فوجدت نفسي أمام فكر جديد، وشعر راق لم نسمعه من ذي قبل، فعرفت انني أمام شاعرة مرهفة الاحاسيس تبحث عن كل ما هو جديد، وتحاول جاهدة ان تخرج الكلمة المغناة من قلبها إلى قلب المستمع، نتمنى من مريم الصباح ان تستمر في هذا المجال لاننا بحاجة ماسة إلى شاعرة جديدة، وفقك الله وسدد خطاك.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، «الخميس الأسود» يكتب بحروف من نور ميلاد الشاعرة مريم الصباح، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد