إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام»
إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام»

إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام» الميثاق نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام»، إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام».

الميثاق عرضت نساء إيرانيات فيديوهات لهن عبر الإنترنت وهن يرقصن، وذلك تضامنا مع فتاة، اعتقلت بعد نشرها فيديوهات راقصة لها، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجمعت الفتاة الإيرانية، مائدة حجابري، آلاف المتابعين لحسابها على انستغرام، بعد نشرها فيديوهات لنفسها وهي ترقص على موسيقى إيرانية وأخرى غربية.

اقرأ أيضا: السلطات الإيرانية تعتقل فتاة عرضت مقاطع راقصة على انستغرام
وبث التلفزيون الرسمي الإيراني ما بدا أنه اعترافات لمائدة.

وتشارك مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في إيران فيديوهات ورسائل تأييدا للفتاة، وكذلك هاشتاغات تحمل اسم "الرقص ليس جريمة".

وتلزم الحكومة الإيرانية النساء بقواعد صارمة للزي، كما تحظر عليهن الرقص مع الرجال في الأماكن العامة، إلا إذا كان مع أعضاء العائلة المباشرين.

وأظهرت فيديوهات مائدة لاعبة الجمباز وهي ترقص بالمنزل، دون أن ترتدي حجاب، وهو سلوك دأبت عليه الفتاة من قبل.

وانتشرت فيديوهات مائدة على نطاق واسع ودفعت الكثير من الفتيات لحذو حذوها ، وهو الأمر الذي تسبب حفيظة بعض الإيرانيين.

وأفادت تقارير بأن الكثير من الراقصين الآخرين جرى اعتقالهم، خلال الأسابيع الأخيرة.

وعلق المدون حسين روناغي: "إذا أخبرت الناس في أي مكان بالعالم، بأن فتيات في عمر 18 أو 19 عاما اعتقلن، بسبب الرقص أو السعادة أو الجمال، بذريعة عرض الفجور، بينما مغتصبو الأطفال وآخرون أحرار، فإنهم سيسخرون من الأمر، لأنه بالنسبة لهم غير معقول".

فيديوهات

دأبت لاعبة الجمباز مائدة حجابري على عرض فيديوهات راقصة لها على مواقع التواصل

 

كتب المغرد فوربدي :"لقد استمعت للتو لجلسة استجواب مائدة هجابري على طريقة الاتحاد السوفياتي. لقد كانت تبكي على شاشة التلفزيون الرسمي الإيراني، لنشرها فيديوهات لا تتخطى دقيقة واحدة على انستغرام وهي ترقص. قلبي ينفطر حزنا لأجل هذه الطفلة البريئة."

وعلق آراش سيجرشي قائلا:"إيران اعتقلت للتو الشابة مائدة هجابري، لأنها عرضت مقاطع فيديو وهي ترقص. قبل 40 عاما، كان الرقص يدرس في المدارس الإيرانية، ولكن بعد الثورة الإسلامية في 1979 أصبح جريمة كبيرة!"

الرقص في إيران قد يقود إلى السجن
عانى الرقص في إيران من قيود السلطات، إذ لازمت السرية هذا الفن منذ عام 1979.

لكن الشباب الإيراني يتحدى هذه للقيود المفروضة، بالرقص في الشوارع، وبتصوير مقاطع فيديو ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ترجمة التغريدة "ما هي جريمتهن؟ لقد كن يرقصن وهن سعيدات؟ أتمنى أن تفهموا أن الرقص والسعادة فن وليست جريمة. الجريمة هي النهب والفساد"

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، إيرانيات يرقصن تضامنا مع «راقصة انستغرام»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق