بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة
بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة

بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة الميثاق نقلا عن وكالة أنباء أونا ننشر لكم بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة، بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة.

الميثاق 8 يوليو 2018 | 6:50 مساءً

 كتب: هاني صابر 

قال الفنان طارق عبدالعزيز، إنه يحاول دائمًا اختيار الأعمال الجيدة واللائقة له لتقديمها، ولهذا يجد أمامه أعمال لا تناسبه فيضطر إلى رفضها، متابعًا أنه يُشرك أولاده في اختيار ما يقدمه حتى يكونوا راضين عنه.

وأضاف “عبدالعزيز”، في حواره ببرنامج”الستات مايعرفوش يكدبوا” على قناة CBC، أن والده كان يرفض تمثيله أثناء مرحلة دراسته كلية الحقوق في الجامعة ولكنه تركه يمارس هذه الهواية على مسرح الكلية، متابعًا أنه بعد ذلك شارك في مسرحية “داير مايدور” وكان أول مشهد له في السينما هو فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية” مع الفنان محمد هنيدي.

وتابع، أن متعة الممثل هي “داخل اللوكيشن” وليس وقت العرض، وأن تقديم العمل الجيد هو ما يظل في الذاكرة، مشيرًا إلى أنه قدم عددًا من أفلام القصة ، حيث مثل بفيلم ضمن مشروع تخرج لطلاب كلية الإعلام عام ٢٠٠٧ بعنوان “صندوق خشب” عن العلاقة بين المسلم والمسيحي ليفاجئ بعرضه وقت أحداث ماسبيرو على جميع القنوات.

وتحدث طارق عبدالعزيز، عن دوره في مسلسل “رحيم” الذي عرض في شهر رمضان الماضي على CBC، وأكد أنه لم يقلق من دور “سيد” بل استمتع بالدور، مضيفًا أن شركة الإنتاج عملت على المسلسل بنغمة فنية حقيقية.

وأردف، أن اختياراته الفنية المقبلة ستكون أكثر صعوبة بسبب دوره في “رحيم”، وأن شخصية “سيد” كانت صعبة لأنها شعبية بشكل كبير، خاصةً وأن للشخصية جانب آخر إنساني ظهر في بعض المشاهد.

 

2018-07-08

 كتب: هاني صابر 

قال الفنان طارق عبدالعزيز، إنه يحاول دائمًا اختيار الأعمال الجيدة واللائقة له لتقديمها، ولهذا يجد أمامه أعمال لا تناسبه فيضطر إلى رفضها، متابعًا أنه يُشرك أولاده في اختيار ما يقدمه حتى يكونوا راضين عنه.

وأضاف “عبدالعزيز”، في حواره ببرنامج”الستات مايعرفوش يكدبوا” على قناة CBC، أن والده كان يرفض تمثيله أثناء مرحلة دراسته كلية الحقوق في الجامعة ولكنه تركه يمارس هذه الهواية على مسرح الكلية، متابعًا أنه بعد ذلك شارك في مسرحية “داير مايدور” وكان أول مشهد له في السينما هو فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية” مع الفنان محمد هنيدي.

وتابع، أن متعة الممثل هي “داخل اللوكيشن” وليس وقت العرض، وأن تقديم العمل الجيد هو ما يظل في الذاكرة، مشيرًا إلى أنه قدم عددًا من أفلام القصة ، حيث مثل بفيلم ضمن مشروع تخرج لطلاب كلية الإعلام عام ٢٠٠٧ بعنوان “صندوق خشب” عن العلاقة بين المسلم والمسيحي ليفاجئ بعرضه وقت أحداث ماسبيرو على جميع القنوات.

وتحدث طارق عبدالعزيز، عن دوره في مسلسل “رحيم” الذي عرض في شهر رمضان الماضي على CBC، وأكد أنه لم يقلق من دور “سيد” بل استمتع بالدور، مضيفًا أن شركة الإنتاج عملت على المسلسل بنغمة فنية حقيقية.

وأردف، أن اختياراته الفنية المقبلة ستكون أكثر صعوبة بسبب دوره في “رحيم”، وأن شخصية “سيد” كانت صعبة لأنها شعبية بشكل كبير، خاصةً وأن للشخصية جانب آخر إنساني ظهر في بعض المشاهد.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، بسبب«رحيم».. طارق عبدالعزيز: اختياراتي المقبلة ستكون أكثر صعوبة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالة أنباء أونا