زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني
زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني

زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني الميثاق نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني، زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني.

الميثاق ملخص 7c182e1b08.jpg

عكس المعتاد في العلاقات بين الزوجين بعد الطلاق، نجد أن عددا من الفنانين قد استمرت صداقاتهم بأزواجهم بعد الانفصال، ويجري التواصل بين الطرفين بشكل متحضر جدا.

الوسط الفني مليء بالعلاقات الزوجية الفاشلة، التي انتهت بالطلاق واستمرت الخلافات بين الطرفين، حتى وصل بعضها إلى ساحات القضاء، ولكن في حالات قليلة استطاع بعض الأزواج المنفصلين تقديم نموذج جيد في التعامل برقي وتحضر، اعتمادًا على الاحترام المتبادل بينهما؛ فتمر السنوات ونجد هؤلاء الفنانين متمسكين بهذه الصداقة التي قد تجعلنا لا نصدق أنهما انفصلا بالفعل عن بعض.

رانيا يوسف وطارق عزب

منذ أيام، أعلنت الفنانة رانيا يوسف انفصالها عن زوجها رجل الأعمال طارق عزب، بعد زواج استمر 6 سنوات، وذلك عبر حسابها الشخصي بموقع «إنستجرام»، إذ كتبت: «بكل حب وود واحترام تم الانفصال بيني وبين زوجي بعد زواج استمر 6 سنوات.. قدر الله وما شاء فعل».

ومن جانبه، وجه "عزب" رسالة إلى طليقته، عبر «إنستجرام» قال فيها: «قدر الله وما شاء فعل.. أحلى وأجمل وأحن الناس، حبيبتى اللى حندم عليها عمرى كله»، وهي الكلمات التي دفعت رانيا للتعليق عليها، قائلة: «ربنا ميجيبش ندم أبدا يا طارق أنت رجل محترم أنا عشت معاك أجمل 6 سنين في حياتي وإذا كان الجواز خلص فالصداقة والعشرة الحلوة هتفضل دايما ذكرى جميلة وأنت هتفضل دايما أعز صديق».

تزوّجت رانيا يوسف أكثر من مرة، ولكن كل علاقاتها كان مصيرها الانفصال، بدأتها بالمنتج محمد مختار الذي أنجبت منه ابنتين، ثم ارتبطت بعد ذلك من كريم الشبراوي، والذي نصب عليها وورطها في قضية مخدرات، وفي عام 2012 تزوجت من طارق عزب لتنفصل عنه قبل أيام قليلة.

عمرو دياب وشيرين رضا

تقارير صحفية وإعلامية كشفت عن استعداد النجم عمرو دياب للزواج من الفنانة دينا الشربيني خلال الشهر القادم، في إحدى الجزر اليونانية بحضور عدد من النجوم والفنانين المقربين للعروسين، بينما تقوم شيرين رضا -طليقة الهضبة- بتنظيم مراسم حفل الزفاف؛ حيث أرسلت دعاوى الاحتفال لعدد كبير من نجوم الوسط الفني، وهي أيضًا المسئولة عن اختيار فستان زفاف العروس، وهذا يدل على مدى قوة العلاقة التي تجمع «عمرو وشيرين»، التي لم تتأثر بانفصالهما قبل سنوات، خاصة أن هذه الزيجة أسفرت عن إنجابهما لابنتهما «نور».

وقبل أيام، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لشيرين وهي تحتضن دينا بحضور عمرو وابنه عبد الله من زوجة الهضبة الحالية زينة عاشور، فى أثناء تشجيعهم المنتخب المصري في مباراته مع نظيره روسيا بكأس العالم 2018، واعتبر النشطاء أن الهضبة هو الرجل الوحيد الذي جمع طليقته وحبيبته وابنه من زوجته الثانية في مكان واحد.

سمية الألفي وفاروق الفيشاوي

نشأت علاقة حب قوية بين الفنانين فاروق الفيشاوي وسمية الألفي، خلال دراستهما الجامعية، وانتهت بزواجهما، إلا أن كثرة علاقات الفيشاوي النسائية تسببت في طلاقهما، إذ رأت سمية أن الأفضل لهما هو الطلاق حرصًا على مصلحة الأبناء.

وبالفعل تطلق الاثنان، وبعدها حاولت سمية أن تبحث عن حياة جديدة في ثلاث زيجات انتهت جميعها بالانفصال، كانت الأولى من الفنان مدحت صالح، والثانية من الملحن مودي الإمام والثالثة من المخرج جمال عبد الحميد، وكان سبب الطلاق هو قوة شخصية سمية أمام أزواجها الذين لم يتحملوا ذلك.

وفي لقاء جمع سمية الألفي مع الإعلامية راغدة شلهوب، ببرنامج «فحص شامل»، الذي عُرض على قناة «الحياة»، أكدت أنها لم ولن تحب قبل أو بعد فاروق الفيشاوي أي شخص آخر، مشيرة إلى أنها وجدت فيه فارس أحلامها، بل «أحلى من فارس أحلامها»، وذلك بفكره وإنسانيته وملامحه.

وخلال الحوار رفضت سمية وصف علاقات فاروق النسائية المتعددة فى أثناء زواجهما بالخيانة؛ فهي مؤمنة بأن الخيانة خيانة أحاسيس وليست خيانة جسد، وهو لم يحب سواها، لكنها أم تريد أن تربي أبناءها تربية سليمة، لذلك قرر الطرفان أن يظلان حبيبين وصديقين، طيلة حياتهما، وألا يخسران إلا ورقة واحدة في علاقتهما وهي الزواج.

نادية الجندي ومحمد مختار

شهد عام 1980 أول لقاء يجمع بين الفنانة نادية الجندي، والدبلوماسي -آنذاك- محمد مختار، الذي  كان يحلم بدخول عالم الإنتاج السينمائي عن طريق نادية من خلال رواية «الباطنية»، لكاتبها إسماعيل ولي الدين، بعد معالجتها دراميا، وبالفعل حقق العمل نجاحا كبيرًا وكان بداية لعمل آخر أقوى وأكثر نجاحا وهو فيلم «وكالة البلح» عام 1982، وبعده تحول هذا التعاون الفني إلى شراكة حياتية، إذ تزوجا في منتصف الثمانينيات، بعد وفاة الفنان عماد حمدي، الزوج الأول لنادية الجندي.

استمر زواج نادية الجندي ومحمد مختار لمدة 20 عامًا، دون إنجاب، وخلال تلك الفترة لمع نجم نادية في التمثيل، كما لمع نجم محمد مختار في الإنتاج، حتى بعدما وقع الطلاق بينهما، لم ينفرط عقد التعاون الفني بينهما، وأنتج لها 6 أفلام سينمائية أخرى، ليكتمل عدد الأفلام 22 فيلمًا، استمرت الصداقة بينهما، والذي كان أحد الأسباب في طلاق مختار من زوجته الثانية رانيا يوسف.

وخلال لقاء تليفزيوني أجرته المذيعة سمر يسري مع نادية الجندي، خلال برنامج «أنا وأنا»، الذي عُرض على قناة ON E، قالت «نجمة الجماهير» إنها لم تنفصل عن المنتج محمد مختار حتى الآن، فرغم انفصالهما كزوجين لكنهما على تواصل مع بعض؛ فبينهما «عشرة سنين»، مؤكدة أن سبب انفصالهما فني، إذ أقنع البعض محمد مختار بدخول مجال التمثيل إلى جانب كونه منتجًا، ولكن زوجته كانت تراه مفتقرًا لهذه الموهبة، وكشفت نادية عن أنهما وقفا أمام بعض كممثلين في ثلاثة أفلام بعد انفصالهما دون أن يشعر أحد بالأمر.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، زيجات فنية انتهت بصداقة.. شيرين رضا تنظم فرح عـمـرو ديـاب ودينا الشربيني، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري