ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين
ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين

ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين الميثاق نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين، ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين.

الميثاق ملخص ae3abc32b6.jpg

الفنان ياسر جلال يُثبت تألقه للعام الثاني على التوالي بمسلسله "رحيم"، ويؤكد أن نجاحه العام الماضي في "ظل الرئيس" لم يكن مجرد طفرة، ويؤكد وصوله لمنطقة النور، لتفتح النجومية أبوابها أمامه، وهو يدخل عقده الخامس.

نجاح كبير حققه الفنان ياسر جلال في الموسم الرمضاني 2017، من خلال مسلسل "ظل الرئيس"، أول بطولة مطلقة له في عالم الدراما، بعد سنوات من أداء الأدوار الثانية، ويواصل تألقه وتفوقه هذا العام بمسلسل "رحيم"، ويشاركه النجوم، محمد رياض، نور، طارق عبد العزيز، دنيا عبد العزيز، دينا، إيهاب فهمي، صبري فواز، حسن حسني، سامي مغاوري، وغيرهم، في عمل من تأليف محمد إسماعيل أمين، وإنتاج مجموعة "فنون مصر"، وإخراج محمد سلامة.

ياسر جلال من مواليد 16 أبريل 1969، تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1990، وبعد تخرجه مباشرةً عمل في مسرحية "رحمة وأمير الغابة"، وعقب أداء الخدمة العسكرية بدء امتهان الفن، بدايةً من دور "الأمير توفيق" في مسلسل "بوابة الحلواني 2" عام 1994، ثم دوره في "لن أعيش في جلباب أبي" عام 1996، ومنه إلى السينما من خلال فيلم "النوم في العسل" بنفس العام، ثم "امرأة وخمسة رجال" في العام التالي، ثم أثبت تألقه من خلال عدة أعمال في هذا العِقد، منها: "سعد اليتيم، رياح الشرق، نحن لا نزرع الشوك، القطار الأخير"، وفيلم "أمن دولة" مع نادية الجندي، ومنها إلى فيلمي "بونو بونو، الرغبة" مع نجمة الجماهير في الألفية الجديدة.

"ياسر" كان مشروع بطل في السينما قبل سنوات، لكن دائمًا ما كان يحاصره ما يقال عن كون الفنانة نادية الجندي هي من تفرضه في أعمالها، وتأثرت خطواته بذلك، وهو ما تسبب في اختفائه لفترة طويلة، على الرغم من موهبته كممثل، وأكد ذلك في أعمال، بدءً من عام 2005، منها: "الظاهر بيبرس، آن الأوان، يتربى في عزو، آخر أيام الحب، سمارة، ساحرة الجنوب، ولي العهد"، وغيرها

في عام 2017، فاجئت شركة "فنون مصر" بخوضها السباق الرمضاني بعمل من بطولة ياسر جلال الأولى في عالم الدراما، بديلًا عن نجمها الأوحد النجم القدير الراحل الذي فارق الحياة نوفمبر 2016، وحدثت المفاجأة الأكبر خلال الموسم بتحقيق جلال نجاحًا باهرًا جعل "ظل الرئيس" في مقدمة الأعمال التي حفّلت بها دراما الشهر المبارك العام 2017، في خطوة تأخرت كثيرًا ولكنها قفزت ببطل العمل لمكانة يستحقها.

رهان "فنون مصر" على ياسر جلال استمر هذا العام بـ"رحيم"، في مسلسل حمل إيقاعًا سريعًا وجذب إليه الجمهور منذ الحلقة الأولى، وبه واصل بطله تألقه بتركيز أكثر على قدراته كممثل، إضافةً إلى جرعة أكبر من الغموض الذي كان من أبرز علامات التفوق في مسلسله السابق "ظل الرئيس"، وعناصر أخرى مثل التشويق وأجواء المطاردات.

أحداث "رحيم" لا ينقصها التشويق والإثارة، يلعب من خلالها جلال شخصية رجل أعمال يعمل في غسيل الأموال وتهريب الدولارات، وتم القبض عليه ويسجن لفترة ليست قصيرة، وبعد خروجه من السجن، يُفاجأ بأن رجاله استولوا على جميع ممتلكاته، وشرد أفراد أسرته، فيبدأ رحلة بحثه عنهم واسترداد ممتلكاته، والعمل يعتمد على الأكشن المصري والأجواء الشعبية، حيث ينتظر جميع مشاهدوه اللحظة التي يتفوّق فيها "رحيم" على أعدائه جميعًا.

ياسر جلال يُقدّم أداءً رصينًا في "رحيم"، مع لياقة بدنية تسمح له بأداء مشاهد الحركة، ويساعده استخدام صوته بشكل خفيض للدلالة على كونه يستخدم العقل وتحليل المواقف دون عصبية أو صراخ كطبيعة من يعملون في مرمى الخطر.
ياسر جلال فنان موهوب منذ بداياته، ولكنه لم يحصل على فرصة كبيرة للظهور، وشارك في بعض الأعمال التي لم تظهر هذه الموهبة، ولم يوظف فيها بشكل جيد، ولكنه الآن يُثبت تفوقه بشكل ملحوظ، ويؤكد للجميع أنه قادر على تقديم البطولة المطلقة، وأن نجاحه العام الماضي لم يكن مجرد طفرة، وأنه وصل بالفعل لمنطقة النور، لتفتح النجومية أبوابها أمامه، وهو يكمل الخمسين عامًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، ياسر جلال.. نجومية بعد الخمسين، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري