مصر تقرر إعادة الجنسية لفنان بعد وفاته

المحكمة الإدارية العليا تحكم بإعادة الجنسية لفنان بعد وفاته ب 13 عام

اصدرت المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار أحمد أبو العزم، قرارها بأحقية فنان الكاريكاتير الراحل رؤوف عياد، المولود في السودان العام 1940، في الحصول على الجنسية المصرية، وقامت بإلغاء حكماً صادراً من محكمة القضاء الإداري العام 2004، قبل وفاته بعامين، يؤيد قراراً لوزارة الداخلية بعدم إثبات الجنسية المصرية له.

ورأت مؤسسات حقوقية وفنية، أهمية هذا الحكم، وأنه يجب العمل على تكريم الفنان الراحل بهذه المناسبة بعد وفاته ب13 عام.

وقالت المحكمة الادارية العليا، في حيثيات حكمها، إنها استندت إلى أن والد الفنان يعد مصرياً تبعاً لجنسية والده عملاً بنص المادة 6 من قانون الجنسية، التي أعطت الجنسية المصرية لمن ولد في القطر المصري أو في الخارج لأب مصري، من دون أن تشترط أن يكون الابن قاصراً، ومن ثم يصبح المدعي مصرياً أيضاً، لأنه مولود في الخارج لأب مصري، خصوصاً أن سفارة السودان أفادت عدم حصوله على الجنسية السودانية.

وكان رسام الكاريكاتير الراحل رؤوف عياد، قد أقام دعوى أمام محكمة القضاء الإداري في نوفمبر 1998، طلب فيها الحكم بثبوت تمتعه بالجنسية المصرية، على سند أنه مولود في السودان في 25 سبتمبر 1940 لأب مصري مولود أيضاً في السودان العام 1905، وعمل فيها بوصفه مصرياً بموجب تصريح عمل من الحكومة حتى أحيل للمعاش.