التخطي إلى المحتوى
نتائج التجارة الدولية لشهر يوليو تترجم جدوى جهود تنمية الصادرات السعودية
التجارة الدولية للمملكة السعودية

أشارت نشرة التجارة الدولية للمملكة يوليو 2022 الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء أمس 21 سبتمبر 2022 ، إلى أن قيمة صادرات المملكة السلعية خلال شهر يوليو 2022 بلغت 141 مليار ريال ، مقابل (89 مليارًا خلال شهر يوليو). شهر يوليو 2021 ، بزيادة قدرها (52 مليار ريال) ، مؤشر بنسبة (58.8٪) ، وأكد العديد من العاملين في قطاعي التجارة والصناعة أن هذه النتائج الجيدة تدل على جدوى الجهود المبذولة لتطوير الصادرات السعودية. خاصة الصادرات غير النفطية ، وتأكيد ملاءمة البرامج والمبادرات في هذا الصدد ، مثل برنامج تحفيز الصادرات السعودية وبرنامج "صنع في السعودية" ، معربا عن أمله في أن تساهم هذه الجهود في زيادة التحسين في حركة الإنتاج والتصدير ، في ظل التزام المنتجات السعودية بالمعايير والجودة المطلوبة في مختلف المناطق الإقليمية والعالمية. ماركة عالمية.

نتائج التجارة الدولية لشهر يوليو :

  • وأكدت النشرة الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء ، أن قيمة الصادرات النفطية خلال يوليو 2022 بلغت (114 مليار ريال) مقابل (67 مليار ريال) خلال يوليو 2021 ، بزيادة قدرها (47 مليار ريال) ، مع تبادل. وبنسبة (68.9٪) ، وبينت أن قيمة الصادرات غير النفطية (متضمنة المعاد تصديره) خلال تموز 2022 بلغت (27 مليار ريال) مقابل (21 مليار ريال) خلال تموز 2021 بزيادة (6). مليار ريال بنسبة (26.4٪) ، بينما بلغت قيمة الواردات السلعية من المملكة خلال شهر يوليو 2022 (55 مليار ريال) مقابل (47 مليار ريال) خلال شهر تموز (يوليو) 2021 بزيادة قدرها (8 مليارات ريال). من (18.3٪).
  • قال رئيس مجلس إدارة شركة الخليج الرائد للصناعة عبد الرحمن خالد الشريف ، إن بيانات نشرة التجارة الدولية للمملكة لشهر يوليو 2022 م الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء ، تثير للتفاؤل للقطاعات الرئيسية في المملكة ، النفطية وغير النفطية ، ولتأكيد جدوى رؤية المملكة 2030 ودورها الكبير في تحفيز الأنشطة المختلفة في مختلف القطاعات ، وفيما يتعلق بالقطاع النفطي فلا خلاف حول استمرارية نمو الطلب وحاجة العالم إلى .1 فيما يتعلق بالقطاع غير النفطي ، تؤكد أرقام النشرة على جدوى الجهود المختلفة المبذولة لتطوير صادرات المملكة وإظهار مدى ملاءمة العمل القائم من خلال البرامج المختلفة و مبادرات في هذا الجانب لزيادة نسبة تواجد المنتج السعودي في الأسواق الخارجية المختلفة مثل برنامج تحفيز الصادرات الذي يدعم منتج سعودي بشتى الطرق منها تقديم الاستشارات وتسهيل مشاركة المنتجين والمصدرين في المعارض والمنتديات الدولية المختلفة. ، والمساهمة مالياً في إدراجها في مختلف المنصات الدولية وتقديم أنواع مختلفة من الدعم والمساعدة في مختلف الجوانب الإعلانية والقانونية ، وكذلك برنامج صنع في السعودية. مما يدعم انتشار المنتج السعودي في الأسواق المحلية والتصدير للأسواق الخارجية.

جهود تنمية الصادرات السعودية :

  • وأشار عبدالرحمن الشريف، إلى أن ارتفاع قيمة الصادرات غير النفطية بوتيرة جيدة قياساً على ما تضمنته نشـرة التجارة الدولية للمملكة لشهر يوليـو يدفعنا إلى توقع مزيد من التحسن بالنسبة لحركة صادرات المملكة غير السلعية في ظل تملك منتجاتنا لمختلف المعايير ومستويات الجودة التي تؤهلها لتكون مقبولة ومرغوبة في مختلف الأسواق الإقليمية والعالمية ومع هذا الأداء الجيد لا يستبعد تحقيق ما تطمح إليه رؤية السعودية 2030 من رفع لنسبة الصادرات غير النفطية من 16 إلى 50 في المئة من إجمالي قيمة الناتج المحلي.

نشـرة التجارة الدولية للمملكة :

  • بدوره رحّب الاقتصادي علي عباس عبدالجواد، بمضامين نشـرة التجارة الدولية للمملكة لشهر يوليـو مـن عـام 2022م، الصادرة عن طريق الهيئـة العامـة للإحصاء، مؤكداً بأنها تظهر جدوى الجهود الكبيرة التي تبذل لتنمية الصادرات السعودية، وتشير إلى تصاعد جاذبية المنتج السعودي وتنامي قدرته على النفاذ إلى الأسواق الخارجية.وفي الختام قال علي عبدالجواد، طبعاً النسبة الأكبر ارتفاعاً في النشرة عائدة لقيمة الصادرات النفطية ولكن ذلك لا يمنعنا من ملاحظة التحسن الكبير في قيمة الصادرات غير النفطية بما فيها حركة إعادة التصدير والتي تظهر حراكاً تجارياً جيداً وتبين قدرة الصناعة المحلية على خلق المنتج الذي يملك المواصفات والمعايير القياسية التي تؤهله للمنافسة والانطلاق للانتشار في مختلف الأسواق، وهذا مشاهد وملموس حالياً في كثير من المنتجات والسلع السعودية كالمواد الغذائية والمشروبات والمنتجات الكيماوية ومعدات النقل ومصنوعات المطاط واللدائن ومصنوعات المعادن والمنتجات الحيوانية وغيرها.
تابعنا على Google News
تابعونا على الفيسبوك ليصلكم كل ما هو جديد على موقعكم الميثاق; ولا تنسوا الدعم والمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي تقديراً لجهودنا المبذولة لكم مع فائق الإحترام مع تحيات ادارة موقع و الميثاق .