مساعدة طبية من الامارات
مساعدة طبية من الامارات

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة يوجه بمساعدات عاجلة لقطاع الصحة في هذه الدولة العظمى

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصلت إلى مطار هيثرو في لندن قادمة من الصين أول شحنة من المساعدات الطبية العاجلة التي أمر بها سمو الشيخ لدعم القطاع الصحي في بريطانيا، لتوفير 60 طناً من معدات الحماية الشخصية من كمامات وقفازات وغيرها والتجهيزات الطبية لهيئة الخدمات الصحية الوطنية هناك تعزيزاً لجهودها في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

مساعدة طبية من الامارات

وتشمل المساعدات الطبية العاجلة التي أمر بها سموه الكمامات والملابس الواقية وغيرها من المستلزمات الطبية المهمة في هذه الفترة، وذلك في إطار العلاقات الوثيقة والتاريخية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة، والحرص على المساهمة في توفير الحماية اللازمة للأطباء والأطقم الصحية المكلفة بالتصدي للجائحة ضمن خطوط الدفاع الأمامية للمواجهة التي يخوضها العالم أجمع في مختلف بلدانه، كما تأتي هذه المساعدة في سياق الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات لكل الدول الشقيقة والصديقة بمختلف انحاء العالم، تأكيداً على وحدة الصف العالمي في مواجهة فيروس كورونا الذي تجاوز عدد المصابين الثلاثة ملايين حالة مؤكدة حول العالم.

وتعكس هذه اللفتة الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حرص الإمارات على دعم الجهود الدولية الهادفة إلى محاصرة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وتقليص مستويات الإصابة به، عبر تقديم كافة أشكال المساندة الممكنة للمعنيين بهذه المهمة ضمن خطوط الدفاع الأولى من أطقم صحية وأطباء وطواقم تمريض ومسعفين، تأكيداً لفرص تجاوز هذه الأزمة التي لا تعرف الحدود بكل ما تتطلبه من تعاون وتكاتف الجهود وتكامل المبادرات والخطط، ومؤازرة كل ما من شأنه الإسراع بالقضاء على هذا التحدي في أقصر الأطر الزمنية.

كما تأتي هذه الخطوة من سمو الشيخ تأكيداً على نهج الإمارات المستمر في مد يد العون إلى كل من يحتاج إلى المساعدة في كل الأوقات وتحت كل الظروف، وهو النهج الذي منح دولتنا المراتب الأولى على مر سنوات طويلة في صدارة الدول المانحة للمساعدات التنموية، والتي طالت مختلف دول وأنحاء العالم، ليبقى اسم الإمارات دائماً مقترناً بفعل الخير وضمان سعادة الإنسان أينما كان.