حكام الإمارات
حكام الإمارات

بسبب كورونا.. تعميم عاجل من حكام الإمارات لكافة المواطنين والمقيمين، في إطار التفاعل مع مبادرة «الأخوة الإنسانية»، وتوحيد شعوب الأرض من خلال «صلاة الخميس» رغبة في تخطي جائحة «كورونا»

وفي هذا السياق كتب  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عبر احد مواقع التواصل الاجتماعي تويتر عواتنا والملايين حول العالم إلى الله تعالى لا تتوقف لرفع وباء كورونا، وعندما تتوحد بدعوة من لجنة الأخوة الإنسانية في 14 مايو، فإنها تجسد لحظة تضامن إنساني، تتلاشى فيها الاختلافات في ظل تحدٍّ لا يستثني أحداً.. مهما كان جهدنا واجتهادنا فإننا في حاجة لتوفيق الله ورحمته ليزيل هذا الوباء

الجديربالذكر ان لجنة الأخوة الإنسانية المنبثقة عن «وثيقة الأخوة الإنسانية هي اللجنة التي اعلن عنها صاحب السمو محمد بن زايد ال نهيان من أجل السلام العالمي والعيش المشترك

هذا وقع على الوثيقة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب  شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وتفيد الوثيقة على تخصيص يوم 15 مايو الحالى  للصلاة والصوم والتوجه إلى الله تعالى بصوت واحد ليحفظ البشرية، وأن يوفقها لتجاوز الجائحة، ويعيد إليها الأمن والاستقرار والصحة والنماء، ليصبح عالمنا بعد انقضاء هذه الجائحة أكثر إنسانية وأخوة من أي وقت مضي.

 هذا وتدعو المبادرة   جميع شعوب العالم  التوجه إلى الله بالصلاة والصوم والدعاء وأفعال الخير، كل فرد في مكانه، وعلى حسب دينه أو معتقده أو مذهبه، يوم 14 مايو، من أجل أن يرفع الله وباء «كورونا»، وأن يغيث البشر من هذا الابتلاء، وأن يلهم العلماء لاكتشاف دواء يقضي عليه، وينقذ العالم من التبعات الصحية والاقتصادية والإنسانية جراء انتشار هذا الوباء الخطر

شيخ الازهر 

كتب شيخ الازهر على احد مواقع التواصل الاجتماعي أُرحِّبُ بالنداء الإنساني النبيل الذي أطلقته اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بدعوة الناس حول العالم للصلاة والدعاء وفعل الخير من أجل أن يرفع الله جائحة كورونا عن أسرتنا البشرية كما دعاالجميع 

 

وقال شيخ الأزهر في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أُرحِّبُ بالنداء الإنساني النبيل الذي أطلقته اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بدعوة الناس حول العالم للصلاة والدعاء وفعل الخير من أجل أن يرفع الله جائحة كورونا عن أسرتنا البشرية».

 

قداسة البابا فرنسيس

كتب قداسة فرنسين«بما أن الصلاة هي قيمة عالمية، فأرحّب بدعوة اللجنة العليا للإخوة الإنسانية بأن يتحد المؤمنون من جميع الديانات روحياً يوم 14 مايو في يوم بالصلاة والصوم والأعمال الخيرية، وذلك للدعاء إلى الله أن يساعد البشرية في التغلب على جائحة الفيروس التاجي».هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم