يتسائل أكثر من 5 ملايين وافد أجنبي في المملكة العربية هل تم إلغاء نظام الكفيل؟ وماذا بعد اعلان السعودية عن الغاء نظام الكفيل؟ ما هو الموعد الحقيقي لإلغاء نظام الكفالة وتحرر الوافدين من تسلط الكفيل؟ ما هي مميزات إلغاء نظام الكفالة؟ ماهي مميزات النظام الجديد ؟ خلال هذا المقال سنقوم بالجواب عن جميع الأسئلة التي يبحث المقيمين والوافدين عن إجابة شافية من اجل تتحسن اوضاعهم في بلاد الحرمين. ...

بعد ان تداول رواد التواصل الاجتماعي ومواقع اخبارية رسمية عن الغاء نظام الكفالة في السعودية, فقد كشف المتحدث باسم وزارة الموارد البشرية السعودية، ناصر الهزاني، حقيقة الأخبار المتداولة عن إلغاء نظام الكفالة في السعودية.

وذكر في تغريدة له عبر الحساب الرسمي "إشارة إلى ما تم تداوله حول تغييرات في إطار العلاقة التعاقدية العمالية في المملكة، توضح وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أنها تعمل على العديد من المبادرات لتنظيم وتطوير سوق العمل".

موعد إلغاء نظام الكفالة في السعودية

فيما  كشفت مصادر إعلامية سعودية عن اقتراب إلغاء نظام الكفالة في المملكة واستبداله بعقد العمل المنظم للعلاقة بين صاحب العمل والوافد، مشيرة إلى ان هذا التوجه يأتي في ضوء سلسلة الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها المملكة بعد إطلاق رؤية المملكة 2030، حيث سيسمح للوافد حرية الخروج والعودة بل والخروج النهائي والاستقدام دون التقيد بموافقة صاحب العمل او جهة العمل، كما سيكون له الحرية في الانتقال وفق ما ينص عليه عقد العمل..

ومن جانبه فقد اوضح الهزاني, ان موعد الاعلان عن مبادرة الغاء نظام الكفيل أنه سوف يعلن عن هذه المبادرات حال جهوزيتها.

ومن المفترض الإعلان الأربعاء السابق عن فحوى مبادرة وزارة الموارد البشرية بتحسين العلاقة بين العامل الوافد وصاحب العمل إلا أنه تم التأجيل للأسبوع المقبل، حيث تتم التجهيزات حاليا لذلك ومن بينها دعوة إعلام دولي لحضور مؤتمر صحافي بهذا الشأن.

كما يربط نظام الكفيل، الذي قالت "مال" إنه معمول به في السعودية منذ سبعة عقود، العامل الوافد بصاحب العمل.

واشار تقرير الصحيفة "وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية تتجه خلال الأسبوع المقبل للإعلان رسميا عن مبادرة تهدف لتحسين العلاقة التعاقدية بين العامل الوافد وصاحب العمل."

واكد "تهيب الوزارة بالجميع للحصول على المعلومات من مصادرها الرسمية".

وفي  خبر ذات السياق فقد كانت صحيفة "مال" قالت الثلاثاء، نقلا عن مصادر لم تسمها، إن السعودية تخطط لإلغاء نظام الكفيل المعمول به في جلب العمالة الأجنبية، واستبداله بعقد جديد بين أرباب العمل والموظفين.

فوائد الغاء نظام الكفيل في السعودية

حيث الخبراء والمتابعين للشأن الاقتصادي في السعودية أن إلغاء نظام الكفالة من شأنه أن يخفض من مزايا العامل الأجنبي أمام السعودي، فالشركات والقطاع الخاص يرى في نظام الكفالة ضامن أكبر لعدم مغادرة الأجنبي له وهو ما يعطيه ميزة نسبة مقابل السعودي الذي يرتبط معه بعقد عمل فقط، أما الآن فأصبح عقد العمل هو الأساس وأصبح السعودي لديه ميزة بأنه لا يستطيع مغادرة موطنه وأسرته.

فيما تهدف هذه المبادرة إلى تحسين العلاقة التعاقدية بين العامل الوافد وصاحب العمل من خلال التعديل على لوائح وأنظمة العمل للسماح بالتنقل الوظيفي للوافدين وتحسين آليات الخروج والعودة والخروج النهائي مما سيساهم في رفع جاذبية سوق العمل ورفع تنافسيته، ويعزز جاذبيته للعمالة الوافدة ذوي المهارات العالية. وتساهم المبادرة في تحسين ظروف العمل للوافدين من خلال رفع رضا الوافدين وحفظ حقوق العامل وزيادة إنتاجيتهم في سوق العمل وزيادة تنافسية المملكة لاستقطاب المواهب العالمية.

والى ذلك تسعى المبادرة إلى القضاء على بعض التحديات وحلها ومن بينها: عدم التزام فئات محدودة من اصحاب الاعمال بحقوق العمالة الوافدة مما يؤثر بشكل سلبي على جاذبية سوق العمل، إذ من المتوقع أن يتم تطوير اللوائح والأنظمة المعدلة لضمان حقوق الوافد بلإضافة إلى تقليص الفجوة في تنافسية الوافد مقارنة بالمواطن وذلك من خلال تفعيل الخدمات الاساسية للمبادرة والذي سيسهم في زيادة إنتاجية الوافدين في سوق العمل. كما تهدف المبادرة إلى منع بعض الأنشطة السلبية التي يقوم بها البعض ومنها السوق السوداء للعمالة الهاربة والمخالفة اضافة الى مخالفات تصنف دوليا بانها تقع تحت بند الاتجار بالبشر.

عيوب وسلبيات نظام الكفالة في السعودية

يحمل نظام الكفالة في طياتة العديد من السلبيات التي انعكست بشكل سلبي على معدلات البطالة وعلى صورة المملكة خارجيا نتيجة لسوء استغلال البعض لهذا النظام تحقيقا لمكاسب فردية على حساب مصلحة البلد. 

فيما يرجع العديد من المتابعين للشأن الاقتصادي في المملكة أن أول من تضرر من نظام الكفيل هو المواطن السعودي بشكل عام، إذ تسبب وجود نظام الكفيل في بطالة المواطن وتدني الأجور، فهناك الكثير من الوظائف التي ينفر منها المواطن السعودي بسبب ردائة بيئة العمل وتدني الأجور والتي رسخها نظام الكفيل وجعل من الوافد عنصر أساسي لتعظيم الأرباح الفردية لأصحاب العمل في المملكة على المصلحة العليا للبلاد.

كما ان من عيوب نظام الكفالة أنه فتح المجال للسوق السوداء لبيع التأشيرات حيث يتم بيعها بدون نظر لمصلحة البلد، وهذا تسبب في انتشار العمالة السائبة، كما انه فتح المجال أمام الشركات والمستثمرين والمواطنين وملاك المؤسسات الصغيرة والمتوسطة استقدام عمالة غير مهنية مما تسبب في فجوة بين العامل ورب العمل عند وصول الوافد إلى المملكة.

ايضاً مثل إساءة البعض في التعامل مع العمالة الوافدة إلى الإساءة لصورة المملكة حيث أدى النظام إلى سيطرت رب العمل والضغط على العامل للتنازل عن حقوقه، وتصل في بعض الأحيان إلى تسفيره مما يدخله في عملية المساومات، بل وصل الامر إذا لم يعجب العامل الكفيل بشكل مبرر يمتنع عن صرف رواتبه، وكذلك عدم نقل كفالته وغيرها من الخلافات؛ مما يدخل العامل في دوامة بين الجهات الحكومية.

مميزات النظام الجديد (تعاقد الوافد مع صاحب العمل) في السعودية

ويشكل اصلاح بيئة العمل لاستقطاب الكفاءات سواء المحلية أو الأجنبية فرصة لقبول المواطنين السعوديين العمل والمنافسة العادلة أمام الأجنبي الذي شكل تدني اجره وتدني ظروف العمل التي يعمل فيها عامل جذب لأصحاب الأعمال على حساب الشباب السعودي.

ووفقا للهيئة العامة للإحصاء فإن العاملين الاجانب في المملكة يتوزعون ما بين 9,101,286 مشتغل من الذكور بنسبة 87% وعدد 1,357,746 من الإناث بنسبة 13%.

وتتوزع العمالة الاجنبية في المملكة ما بين 3 قطاعات أساسية حيث يستوعب القطاع الخاص 64% من العمالة الوافدة في المملكة بعدد 6,645,936 أجنبي، فيما يستوعب قطاع العمالة المنزلية 35% منهم بإجمالي عدد 3,704,641 مشتغل، واخير القطاع الحكومي والذي يستوعب فقط 1% بإجمالي عدد 108,455 اجنبي.

كما يتوقع أن يستفيد أكثر من 10 مليون وافد من النظام الجديد.

هذا, ويذكر ان تساهم مبادرة إلغاء نظام الكفيل الى تحسين ظروف العمل للوافدين من خلال رفع رضا الوافدين وحفظ حقوق العامل وزيادة إنتاجيتهم في سوق العمل وزيادة تنافسية المملكة لاستقطاب المواهب العالمية.