طيران الإمارات
طيران الإمارات

بيان طيران الامارات بشأن مضاعفة تكاليف السفر وكيفية تجنب زيادة التكاليف، وبهذا الصدد فإن "طيران الامارات" فإن تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي بالطائرات مكلف اقتصادياً على المدى الطويل.

وفي هذا السياق  صرح نائب رئيس أول دائرة الاتصالات المشتركة والتسويق والعلامة التجارية في مجموعة طيران الإمارات بطرس بطرس أن كل هذا الكلام عن التباعد الاجتماعي داخل الطائرة جميل في فترة كوفيد-19، لكننا نريد العودة إلى الوضع الطبيعي حيث أنّ إبقاء مقاعد شاغرة داخل الطائرة بهدف تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي على متن الطائرات أمر مكلف اقتصادياً بالنسبة لشركات الطيران على المدى الطويل .

الجدير بالذكر ان مجموعة "طيران الامارات" عملاقة النقل الجوي في الشرق الأوسط  اكبر ر شركة طيران في المنطقة  قد علقت رحلاتها في أواخر مارس، واستأنفت بعد ذلك بأسبوعين نشاطًا مخفضًا وتخطط لتسيير رحلات إلى 62 مدينة بحلول منتصف أغسطس، مقابل 157 قبل الأزمة الصحية.

واوضح بطرس أن اقتصاد الطائرة يقوم على ملء مقاعدها ولذا فإنّ الإبقاء على مساحة شاغرة لن يكون خيارا إلا في حال قرّر المسافر دفع ثمن ذلك"، معتبرا أنّ "ما نتمناه شيء، والحقيقة شيء آخر".

هذا وتقوم شركة طيران الامارات بنقل عشرات ملايين المسافرين سنويا من وإلى دبي التي تشكّل السياحة فيها شريان حياة منذ أكثر من عقدين، وقد استقبلت أكثر من 16.7 مليون زائر العام الماضي.

الا انه بعد إغلاق لمدة أربعة أشهر، فتحت دبي أبوابها للسياح قبل عشرة أيام، طارحة نفسها كوجهة آمنة متسلّحة بالموارد اللازمة لمواجهة الوباء.

من جانبه اكد هلال المري  المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي إنّ الانفتاح المبكر أعطى الجميع هنا فرصة للتأقلم مع الواقع الجديد حاليا ومعرفة كيفية إدارة الأعمال التجارية في هذا الوقت استعدادا للربع المقبل"، حين يكون الموسم السياحي عادة في ذروته هذا وفقا لما نشرته صحيفة البيان