النائبة صفاء الهاشم
النائبة صفاء الهاشم

بعد إرتفاع حالات الإصابة في الكويت، صفاء الهاشم تتحدث عن أهمية التعايش مع فيروس كورونا خلال المرحلة المقبلة، وتقول الوافدين لا يهمونا

صرحت النائبة صفاء الهاشم أن " عملية التعايش مع فيروس كورونا العالمي هو مسار العديد من دول العالم .. وبالتالي فعلينا السير في نفس الإتجاه العالمي مع إتخاذ كافة إجراءات وإحتياطات الوقاية ".

صفاء الهاشم والوافدين

وأضافت علينا العمل بهذه الخطة من أجل محاولتنا مثل بقية الدول المتقدمة في إستعادة جزءاً من الحياة الطبيعة التي كنا عليها قبل ظهور وباء كورونا الذي هدد كافة دول العالم.

كما أوضحت النائبة عبر مجموعة من التغريدات على حسابها الشخصي "تويتر" أنه بعد اللقاء الذي عقد أمس مع الحكومة من أجل الإستماع إلى العرض التقديمي الذي قدمته الدكتورة بثينة المضف، تأكد بالفعل أن فيروس كورونا لن يتم القضاء عليه ولن يختفي الآن، لذلك علينا إتخاذ مسار للتعايش معه ".

كما أكدت النائبة على حديث وزير الصحة دكتور باسل الصباح أنه " طالما لم تصل حتى الآن إلى لقاح أو دواء فلن نستطيع العودة إلى الحياة الطبيعية التي كنا عليها ما قبل ظهور فيروس كورونا ".

وأردفت الهاشم أننا من سنوات طويلة ونسمع مصطلح " المسئولية المجتمعية " وهذا ما يتوجب علينا القيام به خلال المرحلة المقبلة من كافة أفراد وعناصر المجتمع للمرور سريعاً من هذه الأزمة العالمية.

وبالتالي يجب علينا حالياً الإبتعاد عن إقامة حفلات العشاء والتجمعات المختلفة، لإنه بإختصار إذا كانت هناك حالة واحدة مصابة وخالط الجميع فإننا سنعود إلى المربع صفر من جديد، لذلك ستظهر ثقافتنا وإلتزامنا بالمحاذير الوقائية خلال الشهرين المقبلين، خاصةً بعد وصول على الإصابات بالبلاد إلى 23 ألف إصابة منها 3 آلاف مصاب كويتي.

وعرضت الهاشم جزءاً من مداخله خلال الاجتماع النيابي أمس حيث قالت: «ما لنا ذنب أن يكون عدد إصابات الوافدين 20 ألف إصابة والكويتيين فقط 3 آلاف».

لذلك يجب علينا العمل لتعزيز المستشفيات للوافدين مع إجبار الكفيل بعمل تأمين صحي لتلقي العلاج اللازم.