التخطي إلى المحتوى
صحيفة وول ستريت جورنال تنشر ان السعودية تطلب إمدادا الصواريخ من واشنطن ودول خليجية
صحيفة وول ستريت جورنال تنشر ان السعودية تطلب إمدادا الصواريخ من واشنطن ودول خليجية

وول ستريت جورنال تنشر ان الرياض طلبت من واشنطن وحلفائها في الخليج وأوروبا بأن تقوم بتزويدها بصواريخ اعتراضية لصد هجمات الحوثيين , بعد أن بات مخزونها من الصواريخ يوشك على النفاد.

قال المسؤلين الامريكيون و السعوديون ان "السعودية تعرضت في الاشهر الماضية للهجوم من قبل الحوثيين في اليمن بإثني عشر صاروخا بالستيا وضربات بطائرات بدون طيار. ونجح الجيش السعودي في صد معظم الصواريخ من خلال نظام صواريخ باتريوت أرض جو، و لكن ترسانته من الصواريخ الاعتراضية تراجعت بشكل خطير".

وأوضح المسؤولون أن الحكومة السعودية طلبت من الولايات المتحدة تزويدها "بالمئات من صواريخ باتريوت كما أنها تواصلت مع حلفاء خليجيين بينهم قطر ودول أوروبية" بهذا الصدد.

وذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية تملي رأيها في مسألة البيع المباشر لهذه الصواريخ، وسوف يكون عليها الموافقة على تزويد الرياض بالصواريخ من حكومات أخرى، مثل قطر.

ونري ايضا انه قد أفاد مسؤول حكومي سعودي بأن عدد الهجمات على المملكة زاد ت بشكل كبير، مشيرا إلى أن الطائرات المسيرة ضربت الأراضي السعودية 29 مرة في نوفمبر، و25 مرة في أكتوبر، وتعرضت البلاد لـ 11 هجوما صاروخيا باليستيا الشهر الماضي و10 في أكتوبر.

حيث ذكرت الصحيفة ايضا أنه توجد إشارات على استعداد أمريكي للموافقة على الطلب السعودي، بعد أن سحب الجيش الأمريكي العديد من أسلحته التي دافعت عن القوات الأمريكية وقدمت الأمن للسعودية، في إطار تحول إدارة (الرئيس الأمريكي جو بايدن )عن الشرق الأوسط لمواجهة الصين.

ةقد شدد ايضا المسئول الامريكي على أن "واشنطن ملتزمة بدعم الدفاع الإقليمي للسعودية، بما في ذلك ضد الصواريخ والطائرات المسيرة التي يطلقها مقاتلو الحوثيين المدعومون من إيران في اليمن"
حيث اضاف ايضا ان الامريكيون يعملون بشكل وثيق مع السعوديين والدول الشريكة الأخرى لضمان عدم وجود فجوة في الحماية".