طالب رئيس وزراء لبنان "حسان دياب" من الحكومة والقطاع المصرفي إستعادة خطة الثقة، في حين تواجه البلاد أسوأ أزمة اقتصادية ومالية خلال عقود.

وذكر رئيس الوزراء اللبناني، خلال اجتماع لمناقشة الوضع المالي والاقتصادي، إن الانطباع الأول الذي حصل عليه من المصرف المركزي وجمعية المصارف أنه لا تزال هناك سبل للخروج من الأزمة.


وخلال كلمة له في افتتاح الورشة المالية-الاقتصادية، الأربعاء، اكد حسان دياب: "الانطباعات الأولى التي اكدها مختلف الأطراف، من حاكم البنك المركزي ومن رئيس جمعية المصارف، وغيرهما، توحي أن الأفق غير مقفل على المخارج.

حيث أن الصورة السوداوية التي نسمعها، وطبعا التي يسمعها الناس، هي صورة غير صحيحة، أو غير دقيقة".


وتابع هذا لا يعني أن الحلول بسيطة، لكن الانطباعات الموجودة في البلد أدت إلى اهتزاز الثقة بالدولة ومصرف لبنان وكل القطاع المصرفي في الدولة.