عاجل
عاجل

دول الخليج بدأت حراك جديد من أجل البدء في اجراءات تبسيط القيود التي تم فرضها بسبب انتشار جائحة كورونا، ويأتي الإجراء الخليجي بتخفيف القيود بعد أوروبا حيث تستهدف دبي البدء في استقبال الزائرين والسياح في يوليو القادم.

وفي هذا السياق اتخذت  ثلاث دول خليجية اجراءات تخفيفة  لعودة الحياة الى طبيعتها بالتدريج  ، وبدء مرحلة التعايش مع الوض الحالي تحت ضوابط وشروط  تحد من انتشار الفيروس  ومن هذه الدول الإمارات والسعودية.

أما بالنسبة إلى تخفيف القيود في الامارات العربية المتحدة:

فقد افادت بعض الصحف الخارجية انه بعد توقف حركة الطيران والمطارات فان دبي  تأمل في إعادة استقبال السياح بداية شهر يوليو القادم  على صعيد متصل  افااد هلال المري مدير دائرة السياحة والتسويق في دبي إن العودة ستكون تدريجية، ومن الممكن ان يحدث تأجيل حتى سبتمبر»،حيث أضاف في تصريحاته ايضا أن «الأمر يتعلق بالنقاشات الدائرة محليا حول توقيت إعادة الفتح. نحتاج فقط للتأكد أننا على استعداد لاستقبال السياحز

الجدير بالذكر ان حكومة دولة الامارات العربية المتحدة  قد اعلنت قبل ذلك أنها ستخفف الإغلاق الذي فرضته لاحتواء الجائحة، ومن المقرر أن تسمح بإعادة تشغيل بعض الأنشطة التجارية وأنشطة النقل.

أما بالنسبة إلى تخفيف القيود في السعودية:

هذا وقد اوضحت الخطوط الجوية السعودية  انها   سمحت بالحجوزات الداخلية على موقعها الإلكتروني، اعتباراً من بدايات شهر يونيو، بعد التعليق الساري حالياً جراء مواجهة الجائحة.

وعلى صعيد متصل فإنه لم يصدر قرار من الحكومة بعودة الطيران الداخلي في المملكة العربية السعودية، وفي هذا الإطار فقد افادت اعلامية سعودية بأن الشركة بدأت فعليا تلقي الحجوزات لرحلات الطيران الداخلية على موقعها الإلكتروني. 

أما بالنسبة إلى تخفيف القيود في عمان:

ومن جهتة اخرى بدأت فعليا السلطات العمانية بفتح فتح بعض الأنشطة التجارية، والتي من بينها (ورش إصلاح المركبات، ومحلات البيع الخاصة بـقطع غيارها، والمحلات الخاصة ببيع وتصليح الأجهزة الإلكترونية بالاضافة إلى الأجهزة الكهربائية، وكذلك المحلات القائمة على إصلاح الأجهزة الكهربائية المنزلية، وكذلك المطابع، واتاحة فتح شركات الصرافة، على ألا يسمح بدخول الزبائن المحال، وأن يتم اقتصار الخدمات فيها على التسلُّم والتسليم، هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس.