الوافدين في الكويت
الوافدين في الكويت

مصير جديد ينتظر الوافدين في الكويت قبل نهاية عام 2020

وفي هذا السياق اكدت بعض وسائل الاعلام العالمي ان الكويت اصبحت على وشك اصدار قانون جديد خاص بالعمالة الوافدة قد يضطر بعد اصداره الكثير بل المئات من الالوف مغادرة البلاد

مشروع القانون الجديد يدعو لخفض أعداد العمال الأجانب بشكل كبير الا ان الكثير من المغتربون الذين يعتبرون الكويت وطنهم الثاني يجدون أنفسهم الآن في خط المواجهة

من جانبه افاد أجيث كومار وافد هندي  والذي قد ي انتقل من الهند إلى العمل في الكويت قبل 15 عاما، واصبح مع وزوجته وأطفاله يطلقون على الكويت اسم بيتهم الثاني ان الاقتراح الذي يدعو الى خفض عدد العمال الوافدين في الكويت بشكل كبير من 70% إلى 30% من سكان البلاد، البالغ عددهم 4.4 ملايين شخص جعلهم في حالة من القلق وانهم اذا لم يكن هناك خيار آخر، فسيضطروا إلى العودة الى الهند

وعلى صعيد متصل افاد أحمد خميس مهندس مدني مصري انه يعيش في الكويت منذ 6 سنوات كما إنه لم يبق إلا القليل من فرص العمل منذ أبريل، مضيفا أن المصريين حزينون ويعيشون أوضاعا حرجة وينبغي النظر في ظروف الجميع في ضوء ڤيروس كورونا، وليس تقليص أعدادهم فحسب

الجدير بالذكر ان أسعار النفط  تراجعت بشكل كبير  وذلك عقب انتشار فيروس كورونا  كما جفت الفرص الوظيفية المحلية الامر الذي دعا حكومة الحكويت الى دارسة تحديد نسب للوافدين الذين يعيشون على أرضها، وسيدفع ذلك نحو نصف عدد الوافدين الهنود البالغ 920 ألفا، والمصريين البالغ عددهم 520 ألفا، وهما أكبر جاليتين في صفوف العمالة الوافدة، الى مغادرة الكويت بعد ان تم دمجهم في النسيج الاجتماعي والاقتصادي الكويتي لسنوات طويلة

وكما اشارت وسائل الاعلام ان خطة حكومية  هو تقليص أعداد الوافدين بنحو 1.5 مليون شخص على مدى 7 سنوات  كما محلية ان أكثر من 100 ألف وافد غادروا الكويت بالفعل بسبب فيروس كورونا .