تجديد الاقامات
تجديد الاقامات

أزمة تجديد اقامات المعلمين.. ومصير المعلمين بالخارج، تعتبر دوّامة المعاناة والتخبُّط بين الوافدين.

وفي هذا السياق صرح مصدر مطلع عن وجود حالة من الاستياء لدي المراجعين والموظفين في المناطق التعليمية وذلك بسبب سوء إدارة أزمة تجديد إقامات المعلمين والإداريين المقيمين المنتهية خلال أزمة كورونا حيث أن الالية الحالية تهدر الوقت وتعرض العاملين للخطر موضحا أن ما يحدث في تجديد إقامات المعلمين والإداريين العاملين في وزارة التربية وسوء التنظيم يمثل مخالفة صريحة لتوصيات مجلس الوزراء في التباعد الجسدي وعدم الاختلاط وتحديد أعداد المراجعين وإنجاز المعاملات إلكترونياً

مشقة وضياع وقت ومعانا وانتظار في الشمس لساعات هذا ما يعانية المعلمون حالياً لتجديد إقاماتهم المنتهية بسبب العشوائية وسوء التخطيط وعدم التنسيق بين القطاعات المعنية في وزارة التربية.

وافاد المصدر ان غياب التنسيق بين القطاع الإداري والتعليم العام أرهق مربي الأجيال حيث تتطلب عملية إنجاز معاملة «تجديد الإقامة» الواحدة المراجعة مرتين أو أكثر والانتظار لساعات أمام المناطق التعليمية وداخل ديوان عام وزارة التربية، ما يسبب الازدحام ويزيد احتمالية انتقال فيروس كورونا بين الأشخاص لتكرار التجمعات في أكثر من مكان.

الجدير بالذكر ان تلك المعاملة كانت تنجز سابقا في بضع دقائق الا انها ان تحولت الى مشقة فمن أجل تجديد الإقامة على المعلم حجز موعد بالمنطقة التعليمية التابع لها والانتظار في الخارج لساعات حتى يحصل على ما يسمى نموذج رقم 1  ثم يعود إلى المنزل ليحاول جاهداً الحصول على موعد آخر لمراجعة ديوان عام وزارة التربية لإنجاز معاملتك ومن ثم تحدد موعد ثالث للحصول على بطاقتك المدنية

واكد المصدر ان وزارة الداخلية قد منحت صلاحية التجديد فقط لموظفين في الشؤون الإدارية بديوان عام الوزارة، موضحة أن توقيع نموذج رقم 1 من مراقب المرحلة ومدير الشؤون التعليمية يخالف التسلسل الإجرائي، إذ انه في الظروف العادية يتطلب توقيعه من الرئيس المباشر للموظف أو مدير المدرسة للمعلم الراغب في تجديد إقامته، كما أنه بالأساس تتمثل أهميته كونه دليلا على موافقة الوزارة عند تجديد الإقامة داخل أروقة وزارة الداخلية.
هذا وقد صرح

ماهر محفوظ معلم ان وزارة التربية قد قدمت  وعود للمُعلمين المقيمين في بداية أزمة «كورونا» بتقديم تسهيلات لمربي الأجيال لقضاء 3 مناسبات دينية في أوطانهم ولتخفيف العبء عن المنظومة الصحية في الكويت خلال فترة تعليق الدراسة، كانت أبرز المطالبات هي تسهيل عملية تجديد الإقامات قبل المغادرة، لكن هذا لم يحدث هذا وفقا لما نشرته صحيفة القبس