ترحيل الوافدين
ترحيل الوافدين

في الكويت وجهت «شؤون الإقامة» رسالة للوافدين فحواها: 50 ألف مخالف سيلاحقون ويبعدون.

وفي هذا السياق صرح  مصدر امني بوزارة الداخلية انه لدواعٍ إنسانية ولتعديل وضع قرابة 15 ألف شخص انتهت إقاماتهم أو كانوا في زيارة سياحية أو تجارية للبلاد فقد قررت وزارة الداخلية إلغاء الإبعاد عن المخالفين لقانون الإقامة من تاريخ 2 يناير وحتى 29 فبراير الماضيين، وهي الفترة التي سبقت إغلاق الدوائر الحكومية المرافق للإجراءات الاحترازية بسبب جائحة «كورونا

الجدير بالذكر ان وزارة الداخلية قد أعلنت سابقا إبعادهم، الا انه قد تقرر تعديل أوضاعهم ومنحهم إقامة لمن يرغب حتى 31 أغسطس المقبل.

من جانبها اكدت الإدارة العامة لشؤون الإقامة  اعتزام السلطات الكويتية ملاحقة نحو 50 ألف مخالف ستتم ملاحقتهم وابعادهم خلال وقت قريب كما أن جميع الزيارات بأنواعها وكذلك سمات الدخول المختلفة مغلقة حاليا، وليس باستطاعة أي إدارة تابعة لشؤون الإقامة أو مراكز الخدمة استخراج أي زيارة أو سمة دخول حتى الآن، لافتا إلى أنه لم يرد جديد بهذا الخصوص

هذا وقد افاد المصدر  أن من لديه سمة زيارة يمكن له وفق القرار الجديد، أن يسافر بشكل طبيعي من دون إبعاد إداري، حيث يستطيع أن يدخل البلاد في وقت آخر متى شاء، مشيراً إلى أن القرار سيدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل.

الا ان الوزارة اكدت عدم جواز تعديل أوضاع المخالفين منذ تاريخ 1 يناير وما قبله، بحيث يكون لازماً على هؤلاء مغادرة البلاد طواعية أو إبعادهم ودون تمكينهم من تعديل أوضاعهم القانونية، فيما يستثنى من ذلك والدا المواطن أو المواطنة، وزوج وأبناء الكويتية، والأجانب أبناء المواطن الكويتي، والعمالة المنزلية للمواطنين.

كما افادت الوزارة ان حاسوب «الداخلية» يقبل تجديد إقامات الوافدين خارج البلاد شريطة وجود جواز سفر صالح وبشأن تجديد إقامات الوافدين خارج البلاد، قال المصدر ان حاسوب «الداخلية» يقبل تجديد إقامات الوافدين خارج البلاد شريطة وجود جواز سفر صالح موضحة ان هذا  الأمر يشمل حملة المواد المختلفة سواء العاملون في القطاع الحكومي أو العاملون في القطاع الخاص او حملة المادة 22 التحاق بعائل او كفيل نفسه هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي