عطلة عيد الأضحى
عطلة عيد الأضحى

هام بشأن السفر خلال عيد الأضحى للمواطنين والمقيمين فالرحلات محدودة وشركات سياحة تلجأ لمكاتب زميلة من أجل ملء مقاعد رحلاتها.

وفي هذا السياق افاد كمال كبشة الخبير السياحي انه على الرغم  من قيام الكثير من شركات السياحة والسفر بتسيير رحلات طيران  وعلى وجهات عديدة تتزايد يوماً بعد الآخر،الا ان موسم سفر عيد الأضحى  لم يحظ بمستويات الطلب المعهودة على السفر خلال تلك الفترة من كل عام.حيث ان قطاع السفر فإنه في عهد «كورونا»، لم يعد هناك موسم ذروة، فالتشغيل عارض، والرحلات محدودة
وافاد د كمال كبشة  أن الطلب على السفر في الوقت الراهن يأتي بنسبة تزيد على 95 في المئة من قبل المقيمين الراغبين في العودة إلى بلادهم، وذلك على الرغم من توفير الشركات لرحلات ســـفر خلال فـــترة عطــــلة عيد الأضحى، وحتى 31 يوليو الجاري.

واوضح كمال كبشة أن هناك نحو 4 أسباب رئيسية وراء عدم الإقبال على السفر خلال عيد الأضحى وهي

اولا - محدودية التشغيل في مطار الكويت: تسمح المرحلة الأولى للعودة التدريجية إلى تشغيل الطيران التجاري بعدد محدود جداً من الركاب، ما يعني أنه لو كانت هناك حركة سفر مرتفعة في موسم عيد الأضحى، فإن ذلك سيُنتج قوائم انتظار بالأيام لحجز رحلة للعودة التزاماً بالطاقة القصوى للمطار.

ثانيا  - وجهات السفر: هناك تباين في الوجهات لجهة الإجراءات الاحترازية المطلوبة أو معدلات التشغيل، فالوجهات التي يطلبها المواطنون للسياحة غالبيتها لا تتوافر لها رحلات طيران عارض أو تجاري في الوقت الراهن.

ثالثا  - تغيير الأسعار: يتطلع الكثير من المسافرين إلى التمتع بأسعار أقل لتذاكر السفر حال عودة الطيران التجاري، مقارنة بالأسعار المعمول بها حالياً.

رابعا  - إجراءات العودة: إذ يتخوف الكثيرون من الإجراءات المطلوبة للعــودة إلى الكويــت، سواءً ما يتعلق بفحص الـ«PCR» أو الحجر المنزلي هذا وفقا لما نشرته صحيفة الراي