السعودية
السعودية

وزارة المالية السعودية تعلن عن اعتزامها اتخاذ إجراءات قد تكون مؤلمة وتوضح ضرورة تخفيض المصروفات بشدة.

وفي هذا السياق  تعمل المملكة العربية السعودة على اتخاذ كافة التدابير الوقائية لمواجهة فيروس كورونا الا انه من المتوقع ان تكون هناك اجراءات صارمة ومؤلمة  على الجميع .

حيث افاد محمد الجدعان وزير المالية بالمملكة العربية السعودية  ان ما سوف تتخذه المملكة في مواجة الفيروس من اجراءات جديدة سوف يكون مؤلم للجميع وانه من الممكن  خفض مصروفات الميزانية بشدة واضاف الوزير خلال حوار له على احدى القنوات ان حزم التحفيز استهدفت المحافظة على وظائف المواطنين في القطاع الخاص واستمرار تقديم الخدمات الأساسية.

واوضح الوزير أن المملكة قد تزيد إصدارات الدين حتى تصل إلى 100 مليار ريال، لتضاف إلى الـ 120 مليار ريال السابقة، فيصبح الإجمالي 220 مليار ريال، بجانب السحب من الاحتياطيات حسب المجدول كما افاد الوزير   ان هناك مشاريع رأينا آثارها في عام 2019 عندما قام القطاع الخاص بتمويلها بمبالغ كبيرة، وننظر إلى الجوانب التي يمكن أن نخفض فيها الإنفاق بسبب الظروف أو النفقات التي يمكن تأجيله.

واضاف الوزير ان الحكومة السعودية استثمرت مبالغ كبيرة في البنية التحتية الرقمية، مكنت مؤسسات الدولة من العمل عن بعد، بما أثبت معه استمرارية الأعمال، خلال فترة الأزمة، وهذا انعكس في وزارة المالية على سبيل المثال، عبر وجود فريق تنسيق، للتأكد من أن مستحقات القطاع الخاص يجري دفعها ورفع المستندات الخاصة بها إلكترونيًّا، ونسقنا مع مختلف الجهات الحكومية، وإن تعذر رفع بعض المستخلصات أو الفواتير إلكترونيًّا فيمكن عمل ذلك بشكل يضمن الصرف الجزئي لمساعدة القطاع الخاص في هذه الظروف.