تخفيض الرواتب
تخفيض الرواتب

تبعات كورونا الاقتصادية على المملكة العربية السعودية قد توصل العديد من المنشآت في القطاع الخاص لمرحلة «الظرف القاهر» والتي يتم فيها فتح الباب لقرارات تخفيض رواتب الموظفين وتقليصها بنسبة 40% وإتاحة إمكانية إنهاء عقود العاملين خلال ستة أشهر.

وفي هذا السياق  وفي ظلد تداعيات فيروس كورنا صدر قرار وزاري سعودي بشان تنظيم عقد العمل  في الفترة الحالية للظرف القاهر  وتخفيض الرواتب في القطاع الخاص إلى 40 في المائة مع إمكانية إنهاء العقود

حيث وافقت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على المذكرة التفسيرية لنظام العمل السعودي المتضمنة السماح لصاحب العمل تخفيض رواتب الموظفين 40 في المائة من كامل الأجر الفعلي لمدة 6 أشهر، بما يتناسب مع ساعات العمل وإتاحة إنهاء عقود الموظفين بعد 6 أشهر من الظر القوة القاهرة ف القاهر

هذا واوضحت لائحة  القوة القاهرة أن تطبيق أحكامها لا يمنع صاحب العمل من الانتفاع بالإعانة المقدمة من الدولة للقطاع الخاص مهما كان نوعها، كالمساعدة في دفع اجور العاملين أو الإعفاء من الرسوم الحكومية، مشددة على عدم اللجوء إلى إنهاء عقد العمل لا يتحقق الا ثلاثة شروط لاعتبار الظروف ضمن وصف القوة القاهرة

الاولى هي مضي 6 أشهر تالية على الإجراءات المتخذة وما يترتب عليها من إجراءات احترازية أو وقائية

الثانية استنفاد تطبيق الإجراءات المتعلقة بتخفيض الأجر والإجازة السنوية والإجازة الاستثنائية

الثالثة  ثبوت تضرر المنشأة من تلك الظروف

هذا وقد نصت  المذكرة التي يبدأ العمل  على أن يتقاضى العامل أجره في حال أخذ إجازة سنوية في غضون فترة 6 أشهر هذا وفقا لما نشرته صحيفة الشرق الأوسط