الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" يلتقي مبعوث روسيا وذلك داخل مقر الرئاسة بمدينة رام الله ألكسندر لافرنتيف، حيث أخبره بآخر المستجدات إثر إعلان الإدارة الأميركية عن صفقة القرن.

وحسب ما أكدته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، صرح عباس عن الموقف الفلسطيني والعربي والإسلامي الرافض لهذه الصفقة، وقد اعتبرها تخالف كل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، والأسس التي قامت عليها العملية السياسية لإنهاء الاحتلال وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967م.


وأذاعت الوكالة الفلسطينية إن عباس "ثمن مواقف روسيا الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، خاصة موقفها من "صفقة القرن"، وتأكيدها على ضرورة الالتزام بالمرجعيات الدولية وفق حل الدولتين كأساس لحل القضية الفلسطينية، مثنياً على الدور الذي تلعبه روسيا في سوريا حفاظا على وحدة أراضيها وإرساء السلام فيها".

وذكر المصدر عن لافرينتيف تأكيده موقف الدولة الروسية الذي يدعم حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، وأن الصفقة التي صرحت بها الإدارة الأميركية غير قابلة للحياة، وأخبر سيادته، على آخر مستجدات الأوضاع على الساحة السورية بالتفاصيل.