كورونا في الإمارات
كورونا في الإمارات

الإمارات تحقق أرقاماً قياسية في محاصرة «كورونا» الشهر الماضي.

وفي هذا السياق افادت الاحصائيات التي أجرتها الجهات الصحية بدولة الامارات انه خلال الشهر الماضي  تم فحص اكثر من 1320000 شخص تبين من خلالها اصابة 14110  شخص بفيروس كورونا  كما شهد الشهر يونيو ارتفاعاً عن الإصابات الجديدة بـ39%، وارتفاع متوسط حالات الشفاء اليومي 654 حالة  حيث بلغ إجمالي حالات التعافي المسجلة خلال الشهر نفسه 19 ألفاً و634 حالة كما  انخفض متوسط حالات الإصابة اليومي إلى 470 حالة كما انخفضت اعداد الوفيات خلال هذا الشهر حيث بلغ اجمالي عدد الوفيات 5 حالة فقط في هذا الشهر

واوضحت الاحصائيات  أن متوسط الفحوص اليومية، التي أجرتها الدولة، بلغ 44 ألف فحص، فيما بلغت نسبة المتعافين، خلال الشهر الماضي، ما يقرب من 52.5% من إجمالي حالات الشفاء المسجلة في الدولة، وانخفض عدد المرضى الذين لايزالون يتلقون العلاج بنحو 34.5%.

ومن جهتها افادت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الناطقة الرسمية باسم الحكومة الاماراتية  ان كل الجهود التي بذلت، خلال الفترة الماضية، ولاتزال، شكلت الأساس الذي نقف عليه الآن، وكلنا مسؤول عن ترسيخ جذوره لنصل بثبات إلى نتائج أفضل، ويجب علينا ألا نهدر كل ما حققناه، بل ينبغي أن نحافظ عليه، ونستكمل مسيرتنا للوصول إلى التعافي التام».

واوضحت ان  ارتفاع متوسط حالات الشفاء اليومية من 500 حالة خلال شهر مايو، إلى 654 حالة، خلال شهر يونيو الماضي، وانخفاض متوسط الإصابات اليومية من 712 حالة، خلال شهر مايو إلى 470 حالة، خلال شهر يونيو. وأضافت: «هذه المرحلة مهمة وتتطلب وعياً كبيراً وتعاوناً من أفراد المجتمع كافة، والتزامنا سيحدد ملامح وخطوات الفترة المقبلة، والتهاون والاستهتار قد يؤديان لتضييع جهود الكثير من أبطال خط الدفاع الأول، وجهود مؤسسات عملت ولاتزال تعمل لصحتنا وسلامتنا، خصوصاً أن فيروس كورونا لديه قدرة كبيرة على الانتشار، وعدم الالتزام بتدابير التباعد والمحافظة على الإجراءات الوقائية لاسيما في الأماكن العامة، قد يؤدي لتداعيات سلبية على الفرد نفسه، ومن حوله».

هذا وقد اعتمدت الجهات الصحية في الدولة على خطة وطنية في التعامل مع جائحة كورونا بشكل استباقي، وبسيناريوهات مختلفة تحت قيادة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لمواجهة انتشار فيروس كورونا، شملت محاور رئيسة أسهمت بشكل فعال في محاصرة فيروس كورونا، وتخطي ذروة العدوى، وتراجع منحنى الإصابات وتقليل الحالات الخطرة، مقابل ارتفاع كبير في أعداد المتعافين هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم