سكان الإمارات
سكان الإمارات

تفاصيل مراقبة التزام السكان باشتراطات تبادل الزيارات ، سكان بنايات يطالبون بإجراءات صارمة لمنع انتشار «كورونا» ملاك عقارات يراقبون التزام سكان باشتراطات تبادل الزيارات بالكاميرات

وفي هذا السياق نظرا لوجود بعض من السكان غير ملتزمين باشتراطات الزيارات، التي دعت إليها وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، للتصدي لفيروس كورونا المستجد. قام ملاك بعض العقارات بتفعيل مراقبة على مدار اليوم  بوضع كاميرات مراقبة  لمباشرة تطبيق   الاشتراطات الصحية على تبادل الزيارات والطعام بين السكان

ومن جهة اخرى وضع بعض ملاك العقارات  لافتات أمام المصاعد لتنبيه السكان بشروط تبادل الزيارات والطعام خلال شهر رمضان  منبهين الى أنه تتم المراقبة عبر الكاميرات وحراس مداخل البنايات السكنية.

الجدير بالذكر فقد صرح   مسؤولون في مبانٍ سكنية  ، إنه تمت طباعة الإرشادات والنصائح الصحية ولصقها على مداخل البنايات والمصاعد لتنبيه السكان بأهمية الالتزام بقرارات الدولة بشأن تبادل الزيارات واشتراطات تبادل الطعام، مشيرين الى أنه تم تحديد عدد الأشخاص لكل زيارة لأي شقة بأن لا يتعدى خمسة أشخاص مع مراعاة التباعد الجسدي وبمسافة لا تقل عن مترين، ويتم التنبيه على الزائرين والسكان بأهمية قراءة القرارات الصادرة الموجودة أمام المصاعد.

وأوضحوا  المسؤول إلى أنهم منعوا دخول أي شخص للبناية السكنية دون ارتدائه للكمامات والقفازات سواء من الزائرين أو من العاملين في خدمات توصيل الطلبات، كما قاموا بتفعيل كاميرات المراقبة على مدار 24 ساعة، وتعيين موظف متخصص لمراقبة أي إخلال وعدم التزام بالقرارات الصادرة.

وأفادوا أن عدم التزام بعض السكان بالتعليمات والقرارات المتعلقة بشأن تبادل الزيارات والاشتراطات الصحية في تبادل الطعام، جعلهم يفعّلون المراقبة على مدار الساعة وتوصية الحراس بعدم التهاون مع أي ساكن غير ملتزم، وأهمية تنبيه مكاتب العقارات باسم الساكن غير الملتزم من أجل التواصل معه وتوجيه الإرشاد والنصح له وتعريفه بأهمية الالتزام بالتعليمات للحفاظ على سلامة صحة سكان البنايات.

وأكدوا  أنهم حريصون على الحد من انتشار فيروس كورونا بين السكان للمصلحة العامة ولسلامة وصحة أفراد المجتمع، وأنه لا يمكنهم التساهل مع أي مخالفات لقرارات الدولة وتعريض أي شخص للخطر، موضحين   وجود استهتار من قبل بعض السكان بشأن تبادل الزيارات بعدد كبير من الأشخاص ومنهم كبار السن، حيث يقوم حراس البنايات السكنية بتسجيل أسماء وأرقام هواتف كل الزوّار لسكان البناية كإجراء احتياطي، لإعطاء البيانات للجهات المختصة في حال اكشاف مصاب بين السكان أو الزائرين.

 الجدير بالذكر  فقد افاد كل من  وليد صبري و ياسر حنينة وسمير وافي إن تشدّد ملاك بنايات في تطبيق الإجراءات الوقائية والحد الأقصى لعدد الزيارات أسهم في التزام سكان بتعليمات الدولة، حيث إن سكان بنايات كانوا يتبادلون الزيارات دون كمامات وقفازات.

وأوضحوا أن مراقبة سلوكيات غير الملتزمين بالتعليمات عبر كاميرات المراقبة، أسهمت في ضبط سكان على مدار الساعة، لافتين إلى أهمية التزام الجميع بالتعليمات الصحية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

ومن جهة اخرى وضعت  وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث مجموعة إرشادات ونصائح اجتماعية وصحية، تتعلق بشروط تبادل الزيارات والعدد المسموح به وطرق ممارسة الرياضة خلال شهر رمضان المبارك مع عدم الإخلال بتعليمات البرنامج وتوقيته، أبرزها السماح للأقرباء من الدرجتين الأولى والثانية بتبادل الزيارات مع تفادي زيارة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأكثر تأثراُ بفيروس كورونا مثل كبار السن وذوي الأمراض المزمنة، وألا يزيد عدد الموجودين في المكان على خمسة أشخاص مع مراعاة التباعد الجسدي وبمسافة لا تقل عن مترين، وعدم السماح لكبار السن والمرضى وأصحاب الحالات الصحية المزمنة بمغادرة المنزل. هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم