العمل
العمل

مؤسسات تبدأ باستدعاء الموظفين لمباشرة التزامات العمل، وفي هذا الإطار فقد شددت وزارة الموارد البشرية والتوطين على أن هذا الاستدعاء هو ضمن التزامات العامل، موكدة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية. جهات عمل تستدعي موظفين لـ «الدوام من المكاتب»

في هذا السياق  افاد الكثير من العاملين بالقطاع الخاصة ان جهات عملهم ارسلت لهم رسائل الكترونية تفيد عودتهم الى الدوام ثانية من مقار اعمالهم  هذا وابدى الكثير تخوفه لاسيما ما يزال فيروس كورونا منتشرا وخوفهم من التقاط العدوى

الجدير بالذكر ان معظم هذه القطاعات قد طبق مع موظفيه  نظام العمل عن بعد منذ اكثر من شهر ونصف الشهر  ضضمن الاجراءات والتدابير الاحترازيو لفيروس كورونا المستجد كوفيد - 19

وفيما يتعلق بنظام العمل عن بعد فبسحب ما اوضحته وزارة الموارد البشرية والتوطين  فان يطبق بالتنسيق مع الموظف  والقطاع الذي يعمل به  وفي حالة ان طلب القطاعمن الموظف التوجه للعمل  فيجب على الموظف فعل ذلك دون اي تردد ايضا مع اخذ المنشاة التي يعمل بها الموظف  كافة التدابير الوقائية  ومن اهمها  خفض العمالة والمتعاملين إلى 30% من اجمالي  الطاقة الاستيعابية.

وعلى صعيد متصل وبعد استلام العاملين بالقطاع الخاصة هذه الرسائل الالكترونية التي تفيد عودتهم للدوام مرة اخرى صارت هنالكحالة من  النقاش العام والواسعبين هؤلاء الموظفين والعاملين لدى هذه القطاعات  والكثير منهم ابدى تخوفه  من ان ينتقل اليه العدوى  بسبب الدوام وتعرض اسرهم لانتقال العدوى  اذ ان اعمالهم تحتاج  اتصال مباشر مع آخرين  ومنهم من تسائل حول مدى صحة وقانونية استدعائهم للدوام من مقار العمل .

وعلى النقيض افاد العديد من موظفي احدى  القطاعات الخاصة  الاخرى انهم لم يتلقوا اي رسائل مثل هذه لكنهم تمنوا ان تاتيهم هذه الرسائل حتى تعود حياتهم الطبيعية الى مجراها 

ولكن الجميع اتفق على ان من يعود الى دوامه ضرورة اتخاذ كافة تدابيرة  لهذه  الجائحة 

ومن جهة اخرى دخل في النقاش السابق حساب وزارة الموارد البشرية والتوطين مفيد ان نظام العمل عن بعد قد اعتمد اساسا على التنسيق  بين الموظف وقطاع عمله واكد على التزام الموظف  ف بالرد على اتصالات الإدارة، والحضور لمقر العمل متى طلب منه ذلك . 

هذا وافادت وزارة الموارد البشرية والتوطين  انها لن تتهاون مع اي منشاة في تطبيق اجراءاتها  الوقائية من حيث خفض نسبة خضور العاملين الى 30 %من مجموع العاملين لدى المنشأة هذا وفقا لما نشرته صحيفة الإمارات اليوم