تأشيرة الإمارات
تأشيرة الإمارات

هام من السلطات الاماراتية بشأن الإقامات الوهمية وعصابة التأشيرات، حيث تستخرج تأشيرات بتفويضات غير حقيقية رسالة هاتفية تكشف عصابة «الإقامات» المزورة

وفي هذا السياق القت شرطة دبي القبض على تشكيل عصابي يتكون من ثلاث اشخاص احترفوا مع آخرين هاربين من بينهم امرأة احترفوا تزوير تفويضات بأسماء مواطنين دون علمهم، واستخدامها في استخراج تأشيرات إقامة لأشخاص من جنسيات مختلفة هذا قد احالتهم النيبابة العامة الى محكمة جنايات دبي

واوضحت التحقيقات أن المتهمين ارتكبوا تزويراً في محررات رسمية عبارة عن طلبات استخراج تأشيرات إقامة، محرفين الحقيقة باستعمال خطاب تفويض مزور، وقدموها إلى المركز المختص باستصدار التأشيرات في دبي.

من جانبه افاد احد المجني عليهم انه تلقى رسالة من الإدارة العامة للإقامة، تفيد بإصدار تأشيرة عمل باسمه لثلاثة أشخاص، فأصيب بصدمة نظراً لأنه لا يعرف عنهم شيئاً، فراجع الإدارة واكتشف أن هناك تفويضاً صادراً باسمه دون أن يوقع عليه أو يصدره، وتأكد من أنه مزور.

هذا وقد ارتكب المتهمون  تزويراً في محرر غير رسمي، عبارة عن خطاب تفويض ونسبوه إلى أحد المواطنين على نسق خطاب تفويض صحيح، قاصدين استعماله والاحتجاج بصحته، وتمكنوا من استخراج ثلاث تأشيرات لآسيويين، وتبين أن هذه ليست الواقعة الأولى لكنهم احترفوا هذا الأسلوب الإجرامي، بمساعدة امرأة كانت تجلب للمتهم المتخصص في التزوير صوراً من جوازات سفر ووثائق مواطنين مجني عليهم لتزوير تفويضات بأسمائهم دون علمهم، مقلداً التوقيع الموجود في الجواز.

واوضحت شرطة دبي ، إن المتهم الأول مهمته استلام تفويض مزور من المتهمين الثاني والثالث، وتزويره كذلك بأوراق ومستندات متعلقة بطلب استخراج تأشيرات لأشخاص من جنسيات مختلفة باسم المجني عليه، ثم يتوجه إلى مركز تدبير في منطقة النهدة، على أنه ممثل المجني عليه، وتقديم أصل هويته مع تلك الطلبات والتفويض.

كما اضافت تحقيقات الشرطة  أن المتهم الأول أدى الدور بإتقان، فتوجه إلى المكان وقدم الأوراق المطلوبة مع أصل هويته، وتمكن من استخراج التأشيرات المطلوبة بالتفويض المزور،اوضحت التحقيقات  أنه كان يتقاضى نظير هذه العملية 2000 درهم شهرياً هذا وفقا لما نشرته صحيفة الامارات اليوم