الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب تصدر قرارات عاجلة استعدادا لمرحلة ما بعد كورونا

وفي هذا السياق صرح مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد أحمد المري  ان الادارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي وضعت استشراف المستقبل ضمن خططها الاستراتيجية منذ إطلاق الحكومة استراتيجية الإمارات للمستقبل في عام 2016 التي تهدف لاغتنام الفرص وتوقع التحديات المبكرة ووضع التدابير الاستباقية طويلة الأجل لضمان الاستعداد للمستقبل بكل متغيراته وجعلت الاستعداد له ضرورة لتبني فكر استشرافي مستقبلي يعتمد على المرونة والابتكار.

هذا وقد اشار المري الى ان ازمة كورونا جعلتنا متأكدين الى انه يمكن التعايش مع المتغيرات وخلق نماذج ومهارات جديدة أكثر مرونة وهذا ما لمسناه من خلال نظام العمل عن بعد.

هذا وقد اصدت الادارة 12 تقرير يفيد استعدادها لمرحلة ما بعد كورونا  حيث ركزت تلك التقارير على عمليات إصدار أذونات الدخول والإقامة واشتراطاتها المستقبلية، بالإضافة الى قطاع متابعة المخالفين والأجانب.

كما سلطت التقارير الضوء أيضاً على التوجهات المستقبلية على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والعالمية المرتبطة بمجالات عمل إقامة دبي، ومنها (الأمن، السلامة، الصحة، الاستدامة، جودة الحياة، الاقتصاد المشترك، الخدمات الحكومية المستقبلية، الهوية الثقافية، التعليم والتوظيف) والتي على ضوئها تم تصميم 13 سيناريو مستقبليا، والخروج بـ 23 توصية ومقترحا.

الدير بالذكر ان الامارات تتمتع برؤية مستقبلية  ترتكز على الاستعداد المبكر  للمستقبل وهذا ما جعلها أكثر قوة في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد واتخاذها التدابير السريعة والمبتكرة المتخذة لاحتواء الجائحة هذا وفقا لما نشرته صحيفة البيان