برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه
برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه

برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه الميثاق نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه، برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه.

الميثاق أكد محمد الكومى، عضو مجلس النواب عن المصريين الأحرار، ترحيبه بأى تكتلات أو ائتلافات مساندة للدولة فى مواجهة أعداءها من الفاسدين والإرهابيين، فضلا عن أنه سيكون ضمن أول المنضمين لها، ولكنه يتحفظ على اسمها، فى إشارة منه لائتلاف "المعارضة الوطنية"، الذى أعلن عنه المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد.

وأضاف عضو مجلس النواب فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن الدولة المصرية تحتاج بالفعل إلى المساندة من جميع الأحزاب والنواب وغيرها من الشخصيات الوطنية، فمضمون الائتلاف الذى أعلن عنه المهندس موسى مصطفى موسى جيد، ولكن نتحفظ على المسمى "ائتلاف المعارضة الوطنية"، ولكن مضمون أنه سيكون مساند للدولة ضد كل من هو فاسد أو إرهابي أو المؤامرات التى تحاك بها، فنحن كقوى حزبية ندعمه بقوة، ولابد أن تجلس الأحزاب وتتفق على كل بنود ذلك من أجل مصلحة وإعلاء الدولة المصرية .

كان قد كشف المهندس موسى مصطفى موسى، المرشح الرئاسى السابق ورئيس حزب الغد، عن استعداداته النهائية لإعلان وثيقة "ائتلاف المعارضة الوطنية" والذى سيتم الإعلان عنها خلال الأسبوع الجارى فى مؤتمر صحفى كبير بحضور عدد من الشخصيات السياسية والحزبية والعامة، مؤكدًا على أن هناك أشخاص تفهم موضوع المعارضة بشكل خاطئ فى مصر، فالمعارضة ليست أن يقوم البعض لمعارضة رئيس أو نظام.

إضافة تعليق


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، برلمانى: ندعم ائتلاف موسى مصطفى موسى لمساندة الدولة ونتحفظ على اسمه، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع