شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة
شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة

شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة الميثاق نقلا عن البيان ننشر لكم شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة، شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة.

الميثاق أكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، أن شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك مشروع يغطي سماء الدولة بشكل كامل وهو مشترك بين وكالة الإمارات للفضاء وجامعة الشارقة، ويتكون من 3 محطات لرصد الشهب بها 51 كاميرا متخصصة، حيث تضم كل محطة 17 كاميرا ترصد السماء بشكل آلي وتقوم بتسجيل مقاطع فيديو وصورة ثابتة لكل شهاب يجري التقاطه.

وأضاف أن دولة الإمارات تتمتع بمقدرات علمية وتقنية متميزة في مجال رصد الأجسام الفضائية والشهب والنيازك، تضاهي في جودتها تلك التي تملكها دول تتمتع ببرامج فضائية متقدمة وذات باع طويلة في هذا المجال.

وقال الأحبابي في تصريحات لـ«لبيان»: ستعمل الشبكة على تحديد إحداثيات النيازك أو حطام الأقمار الصناعية ومكان سقوطها، إضافة إلى اكتشاف الزخات الشهابية غير المعروفة أو توثيق نشاط جديد لإحدى الزخات الشهابية المعروفة، مشيراً إلى أن إطلاق الشبكة جاء بهدف تعزيز المقدرات البحثية والعلمية في هذا المجال من خلال توفير البنية التحتية والتكنولوجيا الضرورية لدعم هذه الجهود، بما يتماشى مع المستهدفات الاستراتيجية بعيدة المدى لوكالة الإمارات للفضاء.

3 محطات

وأوضح الأحبابي تتكون من ثلاث محطات لرصد الشهب موزعة في أماكن مختلفة في الدولة، الأولى في جامعة الشارقة، والثانية في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، والثالثة في محطة «أوتيد» للأرصاد الجوية.

وتضم كل محطة 17 كاميرا وتتمتع واحدة من هذه الكاميرات بعدسة واسعة الحقل تغطي السماء كاملة تقريباً، والهدف منها تصوير أي شهاب لامع يظهر ما يسهل عملية تحديد الشهب اللامعة التي قد ينتج عنها «نيزك» يصل إلى الأرض، أما بقية الكاميرات الـ16 فهي ذات حقل رؤية ضيق، وهي تتيح الفرصة لتحليل الشهب بدقة أكبر ورسم مدار الشهاب حول الشمس.

وأشار الأحبابي إلى أن مقدرات الدولة في هذا المجال برزت بشكل واضح أمام العالم خلال حملة علمية مشتركة نظمتها وكالة الإمارات للفضاء ومركز الفلك الدولي في أبوظبي بالتعاون مع علماء من وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» ووكالة الفضاء الأوروبية وعلماء من عدد من المراصد العالمية، لرصد دخول جسم من الفضاء الخارجي إلى الغلاف الجوي الأرضي، الذي رجح العلماء أنه قطعة من النفايات الفضائية الاصطناعية تعود لصاروخ روسي قديم.

فريق رصد

وكانت الحملة قد شهدت بدء فريق الرصد على متن طائرة خاصة من أبوظبي إلى الموقع الذي كان من المحتمل أن يظهر فيه الجسم الفضائي، وحلقت الطائرة على زيـادة 10 كيلومترات وبقيت في الجو لما يقارب نصف الساعة، صوّر الفريق خلالها ظاهرة سقوط الجسم التي كانت واضحة للعين المجردة.

وأسهمت الحملة في تطوير وتحسين أدوات التنبؤ بالأجسام التي تدور حول الأرض، التي من الممكن أن تأخذ مساراً باتجاهها، وذلك لمساعدة العلماء على دراسة الأجسام القريبة من الأرض مثل الكويكبات والنيازك أو الأقمار الاصطناعية وأجزاؤها المتهاوية.

وأشار مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أن هذه المهمة من الفرص النادرة التي يكون فيها العلماء على علم مسبق بموعد ومكان سقوط جسم فضائي بشكل دقيق، ما يتيح الفرصة لدراسة سقوط الجرم ومعرفة تأثير الغلاف الجوي على مساره وتمثل فرصة مميزة لمقارنة النماذج العلمية التي تبين آلية سقوط الأجسام الفضائية على الأرض ومعرفة دقتها.

حملة

كما أشار الأحبابي إلى تنظيم الوكالة ومركز الفلك الدولي حملة مشتركة لرصد سقوط مختبر «تيانغونغ» الفضائي الصيني إلى الأرض، والمتوقع في منتصف شهر مارس القادم في المناطق بين خطي عرض 43 درجة شمالاً وجنوباً، اللذين يشملان معظم المنطقة العربية، حيث من المحتمل أن يتفكك المختبر وتحترق أجزاؤه قبل وصوله إلى الأرض نتيجة الاحتكاك بالغلاف الجوي، حيث لن تشكل عملية السقوط التي لا يمكن التحكم بها أي خطرٍ على الأرض أو أي من المناطق المأهولة بالسكان، وأن نسبة الخطر المباشر على حياة الأشخاص أو المنشآت ضئيلة للغاية، إلا أنه من الممكن أن تصمد بعض القطع وتتمكن من الوصول إلى الأرض لتستقر في البحر.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، شبكة الإمارات لرصد الشهب والنيازك تغطي سماء الدولة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان