فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير
فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير

فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير الميثاق نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير، فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير.

الميثاق ألقى مقطع فيديو أنتجته مؤسسة بازفيد (BuzzFeed) الضوء على المشكلة المتنامية للفيديوهات المفبركة (باستخدام برنامج DeepFake وهو برنامج يعتمد على الذكاء الصناعي يقوم بتعلم ملامح الوجه والحركات ومن ثم تركيب الفيديوهات المفبركة بشكل يقترب بشدة من الحقيقة) المنتشرة في الإنترنت، حيث أصبح من السهل أن تجعل مشاهير يظهرون وكأنهم يقولون أو يفعلون أي شيء تريده.

في هذا الفيديو، يظهر أوباما وهو يقول أشياء لا تشبه “أوباما المعهود”، حيث يقول مثلًا أن بن كارسون (Ben Carson) موجود “في المكان الغارق” ــ وهي عبارة حديثة تعبّر عن وجود أشخاص ذوو بشرة سوداء في أوساط معينة تجعلهم يتخلون عن قضايا السود في أمريكا خاصةً.

كما يقول أوباما كذلك أشياء مثل: ترامب هو شخص أحمق بشكل كامل وتام (بالإنجليزية Dipshit وهي كلمة قاسية لا يستخدمها أوباما قطعًا خصوصًا في العلن).

“نحن ندخل حقبة بإمكان العدو أن يجعل فيها أي شيء، يقول أي شيء في أي زمنٍ، حتى لو لم يكن لهؤلاء الأشخاص أن يقولوا ذلك أبدًا،” يقول أوباما في الفيديو.

رغم ذلك، طبعًا الذي يظهر في الفيديو ليس أوباما، لكنه الممثل جوردان بيل (Jordan Peele) الذي قام بأداء صوت أوباما. في حين تمَّ دمج شفتي بيل مع وجه أوباما باستخدام أداة تعرف باسم التطبيق المفبرِك (FakeApp).

هذا وأشارت بازفيد على أن عملية إنتاج الفيديو قد استغرت 56 ساعة، مع مساعدة محترفين في تأثيرات الفيديو، حيث أن القيام بذلك ليس بالأمر السهل لجميع الناس (حتى الآن). لكنهم أشاروا على إمكانية أن تصبح العملية أسهل وأرخص في المستقبل.

شاهد الفيديو :

في هذا الصدد كذلك يقول المسؤولون على بازفيد: “الأخبار الجيدة أن ذلك لازال يتطلب حجمًا لابأس به من المهارة، قوة معالجة ووقتٍ كبير لإنتاج فيديو مفبرك جيد للغاية”.

“الأخبار السيئة أن هذه الأشياء ستصبح أسهل، أرخص وواسعة الانتشار أسرع مما قد تعتقد ــ أو أسرع من أن تُحضّر لها”.

هذا وقد تصدرت الفيديوهات المفبركة لائحة الأحداث مؤخرًا، خصوصًا مع نهاية سنة 2017، حيث ظهرت فيديوهات إباحية مفبركة للمشاهير على الإنترنت. وسابقًا في هذه السنة، حذَّر خبراء من مغبة استخدام الفيديوهات المفبركة للتأثير على السياسة مستقبلًا.

حيث صرَّح سيناتور ولاية فيرجينيا مارك وارنر (Mark Warner) لقناة CBS : “فكرة أن يتمكن أحدهم من وضع وجه شخص ما على جسد شخص آخر، ذلك سيكون مثل ركضة مثالية (Home Run – في البيسبول عندما يقوم ضارب الكرة بدورة حول كل القواعد دون أخطاء) لكل شخص يريد التدخل في العملية السياسية”،

“سيكون هذا واقعًا جديدًا، من المؤكد أن يحصل ذلك بحلول سنة 2020، لكن ربما سيكون ذلك مبكرًا مثل هذه السنة”.

وهذا الفيديو لأوباما يسلط الضوء على ذلك، في حين تبقى التكنولوجيا معقدة لدرجة ما، إلَّا أنها تصبح أسهل وأفضل كذلك. تذكر، إذا رأيت شيئًا يبدو غير قابل للتصديق، في الحقيقة، قد يكون الأمر مفبركًا فحسب.


  • ترجمة : وليد سايس
  • تدقيق: رؤى درخباني
  • تحرير: أحمد عزب
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، فيديو “مرعب” لأوباما ينتشر على الإنترنت : ولهذا السبب هو خطير، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم