رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها
رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها

رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها الميثاق نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها، رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها.

الميثاق اشترك لتصلك أهم الأخبار

اقر فيس بوك بأن جميع مستخدميه البالغ عددهم 2.2 مليار شخص يجب أن يفترضوا أن بيانتهم قد تم تسريبها بطريقًة ما.

وكشف مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي للشركة، أمس الأربعاء، أن «التطبيقات الخبيثة» استفادت من أدوات البحث على منصتها لاكتشاف الهويات، وجمع المعلومات عن معظم مستخدميها البالغ عددهم ملياري مستخدم في جميع أنحاء العالم.

ويؤكد الكشف مرة أخرى على فشل عملاق التواصل الاجتماعي في حماية خصوصية المستخدمين.

وجاء هذا الكشف بعد أسابيع من الكشف عن فضيحة كامبريدج أناليتيكا، حيث تم جمع بيانات شخصية من 80 مليون مستخدم، وإساءة استخدام تلك البيانات من قبل الشركة بهدف التأثير على الميول السياسية في الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والتي أفادت التقارير أيضًا أنها ساعدت دونالد ترامب في الفوز بالرئاسة الأمريكية عام 2016.

وقال زوكربرج للصحفيين في لقاء أمس: «من الواضح الآن أننا لم نفعل ما فيه الكفاية، ولم نركز بشكل كاف على منع إساءة استخدام البيانات الشخصية، وكان ذلك خطأً فادحًا.»

وقالت الشركة إنها قامت بتعطيل ميزة كانت تسمح لأي شخص بالبحث عن المستخدمين عن طريق إدخال أرقام الهواتف أو عناوين البريد الإلكتروني في أداة البحث الخاصة بالموقع، والتي مكنت التطبيقات الخبيثة من تسريب المعلومات الشخصية للمستخدمين.

واعتذر زوكربيرج «للمرة الثانية» لمستخدميه، وأعلن إيقاف تشغيل هذه الميزة على الفور، مشيرًا إلى أن معلومات الملف الشخصي كانت مقتصرة على ما كان يمكن مشاهدته علنًا.

وفي تجربة لحماية بيانات المستخدمين الخاصة، يقوم فيس بوك الآن بتقييد تطبيقات الطرف الثالث من الوصول إلى معلومات المستخدمين حول حالتهم الإجتماعية، أو وجهات نظرهم الدينية أو السياسية، وتاريخ العمل، والمستوى التعليمي.

ومن المقرر أن تطرح الشركة ميزة جديدة يوم الاثنين القادم، والتي تتيح للمستخدمين معرفة ما إذا كانوا تأثروا بتسريب بيانات كامبريدج أناليتيكا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، رسالة صادمة من «مارك» لمستخدمي فيس بوك: اعتبروا أن بياناتكم العامة تم تسريبها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم